باين من عنوانه

“الخليج” الإماراتية: تظاهرات تونس اختبار صعب أمام الحكومة

أعلنت صحيفة ” الخليج” الإماراتية الظروف التي تمر بها الحكومة التونسية، تضع الحكومة أمام اختبار حقيقي مع توسع الاحتجاجات في الشوارع ضد قانون المالية والإجراءات المرتبطة بالأسعار والضرائب، ما يهدد فعليًا استمرارها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة حاولت التهوين من وقع الاحتجاجات الليلية، التي اجتاحت عدة مدن، الثلاثاء، والتي شهدت سقوط قتيل، وإصابة عدد من الأمنيين، فضلًا عن عمليات تخريب ونهب لبعض الممتلكات العامة والخاصة، فيما ذكر رئيس الحكومة، في تصريحات صحفية إن الوضع الاقتصادي صعب، لكن يجب ألّا نهول الأمور، خاصة في ظل وجود العديد من الشائعات، مشيرًا إلى أن “2018 ستكون آخر سنة صعبة كما ستكون موازنة 2018 آخر موازنة صعبة”.

وشدد الناطق باسم الحكومة إياد الدهماني على ضرورة الوعي بأن البلاد تمر بوضع صعب، داعيًا الأطراف، التي تنتقد قانون المالية، وتحتج ضده إلى تقديم البدائل.

وقال الدهماني: “لا يوجد بديل غير اتخاذ إجراءات لإنقاذ الاقتصاد ومن الضروري أن تقلص البلاد من عجزها لتحسين الرقم السيادي وجلب الاستثمارات وخلق مواطن الشغل”.

وتمثل الاحتجاجات الحالية أول اختبار فعلي لحكومة يوسف الشاهد في الشوارع، لا سيما وأن الاحتجاجات السابقة على امتداد فترة الانتقال السياسي كان لها تأثير مباشر على تركيبة الحكومات السابقة واستمرارها في الحكم، ولا تبدو المعارضة على نفس الخطاب مع الحكومة، حيث أعلنت عدة أحزاب عن مساندتها للاحتجاجات، كما حثت على الخروج في مسيرات سلمية في كافة أنحاء البلاد، بهدف الضغط على الحكومة ودفعها إلى التخلي عن قانون المالية والتراجع عن الزيادات في الأسعار.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.