باين من عنوانه

توقيف 200 بعد ليلة جديدة من المواجهات في تونس

أصيب عشرات الأشخاص بجروح، وأوقفت السلطات أكثر من 200 شخص خلال مواجهات في مختلف المدن في تونس، وفق ما أعلنت وزارة الداخلية، غداة ليلة أخرى من الاضطرابات على خلفية الاحتجاجات على إجراءات التقشف.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، خليفة الشيباني، إن متجرًا تابعًا لسلسلة “كارفور” تعرض للنهب، جنوب العاصمة، مضيفًا أن 49 شرطيًا أصيبوا بجروح خلال صدامات في مختلف أنحاء البلاد بينما تم توقيف 206 أشخاص ضالعين في الاضطرابات.

وانتشرت عناصر من الشرطة والجيش خلال المساء والليل في العديد من المدن التونسية، من بينها طبربة، ونزل شبان إلى الشوارع بالمئات بعد تشييع رجل توفي في صدامات ليل الثلاثاء.

ووقعت صدامات أيضًا في قفصة، والقصرين، وسيدي بوزيد، في ذات المدن التي انطلقت منها شرارة الاحتجاجات التي شكلت بداية الربيع العربي في ديسمبر 2010.

ولا يزال الجدل قائمًا حول ملابسات وفاة الرجل، البالغ من العمر خمسة وأربعين عامًا، والذي قال المتظاهرون إنه استشهد بينما لم تعلن السلطات نتيجة التشريح الذي أجري الثلاثاء.

ونفت وزارة الداخلية أن يكون الرجل قتل بأيدي الشرطة، مؤكدةً أن جثمانه لم تكن عليه آثار عنف.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.