باين من عنوانه

عبد الحميد ويسري يناقشان رواية “الوصفة رقم 7”

يقيم نادي الدار المصرية اللبنانية في مكتبة القاهرة في الزمالك ندوة في السابعة، الأحد، لمناقشة رواية “الوصفة رقم 7″، للكاتب أحمد مجدي همام.

ويناقش الرواية الدكتور شاكر عبد الحميد، والدكتور يسري عبد الله، والصحافي والشاعر سيد محمود”.
ويلاحظ في رواية “الوصفة الرقم 7″، الصادرة حديثًا عن الدار المصرية اللبنانية، أن أحمد مجدي همام يقترب من صنع حكايات، ربما تضاف إلى سردية كبرى، مثل “ألف ليلة وليلة”، في مستقبل بعيد، فهو في هذا العمل يتكئ تمامًا على الخيال، ليخلق عالمًا مفارقًا، متصلًا بعالمنا، ليس فيه من الواقع الخاضع كلية للتخييل سوى السارد، ويدعى “مليجي”، وصديقه “علي”، والفنان الراحل أحمد زكي، والرئيس الجديد الذي يمنع الكيف بأنواعه في بلد لا يبدو أهله قادرين على التكيف مع ذلك المستجد العاصف.

يقرر بطل الرواية زرع بذرة بانجو في شقته، بعد حقنها بمادة، ليفاجأ بأنها أنبتت في غضون ساعات، فيسارع بلف ورقة منها في سيجارة، ما أن يشفط أنفاسها، حتى ينتقل إلى عالم يزخر فيه مخلوقات عجيبة، ويمر بمواقف خطرة كثيرة، على أمل أن يصل في الأخير إلى بلاد تدعى جزيرة “كابوريا”، ربما تشبه أميركا التي نعرفها، لكن ناسها وزمانها، وحتى مكانها، من ابتكار مخيلة خصبة، وضعت ذلك كله في مكان أوسع يدعى “اللابوريا”، يموج بشخوص، تستمد صفاتها ومواصفاتها من محيطها بحيواناته وأشجاره، وصخوره، وخضرواته، وطيوره وبحاره وأنهاره.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.