باين من عنوانه

المغرب يعيد آخر رعاياه العالقين في ليبيا

أعلنت السلطات المغربية، عن إطلاق الحملة الثالثة والأخيرة لإعادة رعاياها العالقين في ليبيا والتي تشمل 338 شخصًا.

وأفادت الوكالة المنتدبة، المكلفة بشؤون المغاربة المقيمين في الخارج، في بيان أنه سيتم نقل الرعايا بواسطة طائرين تابعتين للشركة الليبية للنقل الجوي إلى مطار محمد الخامس في الدار البيضاء.

وتابع البيان أن العملية بدأت يوم الجمعة لكن دون أن يحدد متى سيصل المغاربة البالغ عددهم 338 إلى البلاد، مضيفًا أن فور عودة الرعايا سينقلون عبر حافلات خاصة إلى مدن إقامتهم مع توفير شروط جيدة للاستقبال من تغذية وطاقم طبي متعدد الاختصاصات.

يذكر أنّ هؤلاء المهاجرون غير الشرعيين كانوا يرغبون في التوجه إلى أوروبا عبر ليبيا لكنهم علقوا في أيدي شبكات إتجار بالبشر، أو علقوا في مراكز لاحتجاز المهاجرين.

وأتاحت عمليتان سابقتان في أغسطس، والأول من ديسمبر، إعادة 435 مغربيًا كانوا محتجزين في الزوراء في شمال غرب ليبيا.

وقررت الرباط تسريع عملية إجلاء رعاياها بعد الفضيحة التي أثارها بث صور بيع مهاجرين في ليبيا ما أدى إلى إتفاق أواخر نوفمبر، بين تسع دول أوروبية وأفريقية للقيام بعمليات إجلاء طارئة.

 

 

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.