باين من عنوانه

قطر تخترق القوانين الدولية وتعترض طائرتين إماراتيتين

 

اتهمت أبوظبي مقاتلات قطرية، الإثنين، باعتراض طائرة مدنية إماراتية كانت في طريقها إلى المنامة، وطائرة مدنية ثانية خلال مرحلة نزولها إلى مطار البحرين الدولي، في تصعيد جديد في الأزمة الخليجية.

وسارعت الدوحة إلى نفي الاتهام الإماراتي باعتراض الطائرة المدنية الأولى، مؤكدة على لسان المتحدثة باسم وزارة خارجيتها، لولوة الخاطر، أن الاتهام عار عن الصحة.

ويأتي الاتهام الإماراتي بعدما أعلنت قطر أنها أبلغت الأمم المتحدة أن طائرة عسكرية إماراتية كانت متجهة إلى المنامة أيضًا انتهكت مجالها الجوي في مطلع يناير الجاري، إثر حادث مماثل في ديسمبر.

ونقلت شبكة سكاي نيوز عن هيئة الطيران المدني الإماراتية، قولها إن اعتراض الطائرة الأولى تم الساعة العاشر والنصف صباحًا والثانية الحادية عشر صباحًا بالتوقيت المحلي.

وأكدت الهيئة أن الاعتراض تم في مسار ملاحي دولي متاح للحركة المدنية، وأنه تم بشكل مفاجئ لطاقمي الطائرتين دون تنبيه مسبق.

وأضافت أن هذه الواقعة بمثابة خرق خطير ومتجدد للاتفاقيات الدولية وسلامة حركة الطائرات المدنية، موضحة أن اعتراض مسار الطائرات المدنية بشكل مفاجئ يهدد سلامة الركاب وطاقم الطائرة، وأن تعريض حياة الركاب إلى الخطر هو عمل غير مبرر وخرق للعهود الدولية.

 

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.