وصرح ماك ثورنبيري الذي يترأس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب لعدد من الصحفيين أن “الإدارة تدرس بجدية كبيرة الخيارات العسكرية التي يمكن اللجوء إليها بالنسبة إلى كوريا الشمالية”.

وأضاف أن “التدريبات جدية جدًا، ثمة تمارين يقوم بها العسكريون وآمل بألا تكون ضرورية”.

وشدد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس مرارًا على إعطاء الأولوية للجهود الدبلوماسية لحل الأزمة الكورية الشمالية، لكنه لاحظ أن على البنتاغون أن يستعد لكل الاحتمالات.

وتصاعد التوتر مع بيونغيانغ بعدما اختبرت الأخيرة العام الفائت صواريخ بالستية عدة قادرة على بلوغ الأراضي الأميركية. لكنه تراجع مع محادثات بدأت قبل أسبوع بين سيول وبيونغيانغ.

واجتمعت الولايات المتحدة وحلفاؤها، الثلاثاء، في فانكوفر الكندية في محاولة لتشديد العقوبات على بيونغيانغ، ولكن في غياب الصين وروسيا.