باين من عنوانه

الحكومة ومحافظ البنك المركزي يلتقون بـ39 مستثمرًا دوليًا

تنطلق فعاليات الدورة السنوية الثانية من مؤتمر الاقتصاد المصري الذي تنظمه المجموعة المالية هيرميس، لخدمات المالية والاستثمارية الرائدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على مدار ثلاثة أيام تشهد اجتماعات مباشرة لممثلي مجتمع الاستثمار الدولي مع رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، بحضور القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء، محافظ البنك المركزي ووزراء المجموعة الاقتصادية.
وتتصدر أجندة المؤتمر فرص النمو والاستثمار في السوق المصرية، عبر شرح من قبل وزارات المجموعة الاقتصادية، كما يمثل المؤتمر السنوي الثاني على التوالي يحشد مجتمع الأعمال والاستثمار الدولي بأصول استثمارية تتجاوز عشرة تريليونات دولار أميركي وممثلي الإدارة التنفيذية لكبرى الشركات المدرجة في البورصة المصرية.
ويهدف المؤتمر إلى عرض الفرص الاستثمارية الواعدة ومستجدات المشهد الاقتصادي المصري، الذي أصبح أحد أهم الملفات التي تحظى باهتمام قيادات مجتمع الأعمال والاستثمار الدولي في ظل الإصلاحات الاقتصادية والتوقعات السائدة بتفوق الأداء السوقي في مصر.
وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية هيرميس القابضة، كريم عوض، إن المؤتمر يأتي وسط موجة من إقبال المستثمرين الدوليين على الفرص الواعدة في السوق المصري، وهو ما لمسته الشركة بشكل متزايد من جانب عملائها في الملتقيات كافة التي نظمتها المجموعة المالية هيرميس منذ تطبيق الحكومة لحزمة الإصلاحات الاقتصادية الفعالة.
وأضاف عوض أن اهتمام رئيس الجمهورية والقيادات الحكومية بمقابلة المستثمرين واتاحة المجال للنقاش، وبحث الفرص الاستثمارية يعكس اهتمام الحكومة المتزايد بالاستفادة من الانتعاش الاقتصادي المرتقب خلال عام 2018.
وأكد الرئيس المشارك لبنك الاستثمار في المجموعة المالية هيرميس، محمد عبيد، أن الشركة تعتز بدورها كنافذة رئيسية لتدفقات رأس المال الأجنبي إلى السوق المال المصري، الذي نجح بدوره في جذب أكثر من 375 مليون دولار صافي مشتريات من المستثمرين العرب والأجانب، بينما حققت أذون الخزانة تدفقات نقدية بقيمة 18.3 مليار دولار خلال 2017.

ولفت عبيد إلى أنه يتوقع مزيد من الاقبال من جانب المستثمرين على بحث الفرص السانحة في مصر وسط موجة الانتعاش المتوقعة خلال الفترة المقبلة، وأعرب عن ثقته في مساهمة المؤتمر في دفع عجلة الاستثمارات المرتقبة في السوق المصري على المدى البعيد خاصة بعد تعافي اجمالي رأس المال السوقي إلى مستويات ما قبل التعويم بقيمة اجمالية أكثر من 50 مليار دولار.
وأشاد عبيد بالدور المحوري التي تلعبه الحكومة المصرية في توفير مناخ ملائم لعرض الفرص الاستثمارية وتبادل الرؤى والأفكار، مما اتاح الفرصة إلى المجموعة المالية هيرميس لمساندة هذا الدور من خلال تنظيم سلسلة من الاجتماعات واللقاءات المباشرة بين قيادات الحكومة وممثلي المستثمرين الدوليين والمؤسسات المالية الرائدة حول العالم.
يذكر أن المؤتمر سيشهد حضور تسعة وثلاثين مستثمرًا من كبرى المؤسسات المالية الدولية بأصول استثمارية تتجاوز عشرة تريليونات دولار، بارتفاع عن نسخة العام الماضي التي شهدت حضور ممثلي سبعة وعشرين صندوق استثمار ومحفظة مالية من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وجنوب أفريقيا ودول مجلس التعاون الخليجي بأصول استثمارية في حدود 3.5 مليار دولار.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.