باين من عنوانه

بريطانيا تستضيف المعارضة السورية وتجدد دعمها للانتقال السياسي

أكدت وسائل الإعلام البريطانية أن بريطانيا جددت دعمها لهيئة التفاوض للمعارضة السورية وجهودها لحل النزاع في سوريا، وشددت على ضرورة التوصل إلى تسوية سياسية من أجل إنهاء معاناة السوريين من خلال عملية انتقالية حقيقية، وفقًا لبيان جنيف وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وتستقبل لندن الثلاثاء، وفد هيئة التفاوض للمعارضة السورية التي يتخللها لقاء لوزير شئون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية، أليستر بيرت، مع رئيس الهيئة الدكتور نصر الحريري، والذي يزور بريطانيا للمرة الأولى منذ انتخابه في نوفمبر الماضي.

من جهتها، أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية روز جرفيثز، باللغة العربية، فى بيان، أن الزيارة التي تقوم بها هيئة التفاوض للمعارضة السورية هي جزء من جهود المملكة المتحدة للعمل مع السوريين والشركاء الدوليين لدعم الحل السياسي للصراع في سوريا، مشيرة إلى أن هيئة التفاوض السورية هي شريك مهم في تلك الجهود لما تتحلى به من مصداقية، وبحكم صلتها القوية مع الشعب السوري، بالإضافة إلى التزامها القوي بالمساعدة على إنهاء معاناة السوريين.

وقالت المتحدثة: “نتفق مع المعارضة السورية بأن السبيل الوحيد للتوصل إلى حل دائم للأزمة في سوريا هو من خلال عملية انتقالية سياسية حقيقية وفق بيان جنيف وقرار مجلس الأمن الدولي 2254، كما ندعم عملية جنيف التي تشرف عليها الأمم المتحدة لتحقيق ذلك وندعو جميع الأطراف للإسهام في نجاحها من خلال التحلي بالمرونة”.

وأضافت أن هيئة التفاوض السورية تدخلت لإيجاد حل لإنهاء الصراع في سوريا بشكل بنّاء، وكذلك بحسن نية وبدون شروط مسبقة، نحن نشجع الهيئة على مواصلة هذا النهج الإيجابي مع استمرار العملية السياسية، لكن أي عملية تفاوضية ناجحة تحتاج إلى جانبين، ونظام الأسد مستمر في عرقلة جهود التوصل إلى حل سياسي، لا سيما من خلال رفضه لإجراء محادثات مباشرة مع المعارضة.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.