باين من عنوانه

مميش يكشف التعاقد مع “سيمنس” لرفع مستوى العمالة

أكد رئيس هيئة قناة السويس رئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، الفريق مهاب مميش، أن الإمكانيات والبنية التحتية كافة متوفرة في المنطقة الاقتصادية للقناة، مؤكدًا أن ميناء غرب وشرق بورسعيد سيكونان “ماسة” في المنطقة بعد انتهاء أعمال التطوير هناك.

جاء ذلك خلال مناقشة لجنة الشؤون الاقتصادية في مجلس النواب، الثلاثاء، برئاسة رئيس اللجنة، الدكتور عمرو غلاب، مشروع قانون مقدم بشأن تقرير الحوافز والضمانات في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بحضور وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر.

وشدد مميش على أنه انطلاقًا من أهمية تدريب العمالة الفنية في المنطقة الاقتصادية في قناة السويس، وحيث إن التعليم الفني في ألمانيا منضبط، فقد تم التعاقد مع شركة “سيمنس” الألمانية لعمل مركز تدريب فني لرفع مستوى العمالة الفنية في هذه المنطقة، والذي سيسهم بدوره في تشجيع الاستثمار.

وأوضح رئيس اللجنة، عمرو غلاب، أن اللجنة انتهت مبدئيًا من مناقشة مشروع قانون “تقرير الحوافز والضمانات في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس”، ويتبقى ضبط الصياغة بما يتوافق مع قانون الاستثمار، ويتألف مشروع القانون من مادتين، الأولى تنص على أنه مع عدم الإخلال بأية حوافز وضمانات ينص عليها قانون آخر، تتمتع المشاريع المقامة في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أيًا كان شكلها أو النظام القانوني الذي تخضع له، بالحوافز والضمانات المقررة للمشاريع الخاضعة لأحكام قانون الاستثمار الصادر في القانون رقم “اثنتا وسبعين” لعام 2017، والمادة الثانية هي مادة الإصدار.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.