باين من عنوانه

المؤشرات الوراثية تساعد على تحديد مخاطر مرض الانسداد الرئوي

توصل الباحثون فى دراسة طبية جديدة إلى أن الاختلافات الجينية في الرئتين يمكن أن تساعد في تحديد الأشخاص المعرضين لخطر الانسداد الرئوي المزمن، والذي غالبا ما يكون سببه التدخين و التلوث.
وأشارت الدراسة إلى أن المعهد الوطني للقلب و الرئة والدم في ميريلاند، والتي نشرت في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، إلى أن العلماء كانوا يحاولون معرفة السبب في عدم تطور المدخنين كافة في مرض الانسداد الرئوي المزمن، ولكن غير مدخنين عدة يفعلون ذلك.
وقال مدير شعبة أمراض الرئة في المعهد، الدكتورجيمس كيلي، في بيان صحافي: “تثير الدراسة الجارية أسئلة مثيرة للاهتمام للباحثين ، لفهم أسباب تأثير هذه الجينات على الإصابة بمرض الانسداد الرئوى المزمن، ومن ثم تطوير طرق جديدة تمامًا وأكثر فاعلية لمنع أو علاج هذا المرض، موضحًا، أن الدراسة تشير إلى إمكانية استخدام التصوير المقطعي الحاسوبي، المتوافر على نطاق واسع، لقياس هياكل مجرى الهواء والتنبؤ بالأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأمراض الرئة الناجمة عن التدخين”.
ووفقًا لمركز “الوقاية ومكافحة الأمراض” الأميركي ، قد تم تشخيص ما يقرب من خمسة عشر مليون شخص بمرض الانسداد الرئوي المزمن، وهو مرض تصاعدي يجعل من الصعب التنفس، وأوضح المركز أن أمراض الجهاز التنفسي المزمنة هي السبب الرئيسى الثالث للوفاة بعد أمراض القلب والسرطان في الولايات المتحدة بواقع 155،931 في عام 2016 .
ووجد الباحثون في هذه الدراسة أن مجرى الهواء المركزي في الرئتين، والذي يعتقد أنه تشكل في وقت مبكر من الحياة، ترتبط الاختلافات فيها بارتفاع مخاطر انتشار مرض الانسداد الرئوي المزمن بين كبار السن.
وقال  أستاذ مساعد في المركز الطبى لجامعة “كولومبيا”الأميركية،الدكتور بنيامين سميث: “من المثير للاهتمام، ارتباط واحدة من المتغيرات في مجرى الهواء مع الانسداد الرئوي المزمن بين المدخنين وغير المدخنين، والآخر كان مرتبطًا مع مرض الانسداد الرئوي المزمن، ولكن فقط بين المدخنين”.
وأوضح الباحثون أن الدراسات المستقبلية ستتناول ما إذا كان التاريخ الوراثي يعد عاملًا في الإصابة، وحددت الدراسة وجود فروق مشتركة في مجرى الهواء تحدث داخل الأسر وترتبط بمرض الانسداد الرئوي المزمن بين غير المدخنين، ويبحث فريق البحث فيما إذا كان هناك أساس لهذه الفروق جينيًا أم لا، وإذا ثبت ذلك، فإنه سيمثل آلية جديدة لمرض الانسداد الرئوي المزمن بين غير المدخنين”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.