باين من عنوانه

غرفة الجيزة تقترح تفعيل “البصمة” للخروج من أزمة قرار “تنظيم الاتصالات”

اقترحت غرفة الجيزة التجارية، برئاسة سكرتير عام اتحاد الغرف التجارية، عادل ناصر، تفعيل منظومة البصمة لدى موزعي خطوط المحمول، للخروج من أزمة قرار الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بتحديد خمسين عملية بيع خط، أو استبدال شريحة، لكل موزع معتمد لمشغلي المحمول شهريًا.

وقال رئيس شعبة الاتصالات وتجار المحمول بالغرفة، عصام بدر الدين، خلال اجتماع عقدته الشعبة بحضور عدد من أعضاء جمعيتها العمومية، لدراسة أبعاد القرار الأخير وتأثيره على منتسبي الشعبة، إن مجلس إدارة الشعبة وضع خارطة طريق للخروج من الأزمة التي سببها قرار جهاز تنظيم الإتصالات، وتتضمن عدد من المحاور أهمها تفعيل ربط شريحة المحمول ببصمة العميل لدى أصحاب منافذ البيع وربطها ببيانات الرقم القومي لتيسير تحديد مرتكب أي جريمة تتم بواسطة خطوط التليفون المحمول وهي المنظومة المُطبقة بالفعل في الكثير من الدول حول العالم ومن بينها دول الخليج.

وقال سكرتير عام الشعبة، الدكتور محمود عبد الرحمن، إن مجلس إدارة غرفة الجيزة التجارية برئاسة عادل ناصر، خاطبت القائم بأعمال رئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات المهندس مصطفى عبد الواحد، بموجب المذكرة التى تقدمت بها الشعبة لرئيس الغرفة متضمنة شكاوي الغالبية العظمى من منتسبي الشعبة من التجار من قرار الجهاز الأخير والذي دفع البعض لغلق عدد من منافذ البيع، مشيرًا إلى أن الغرفة التجارية حريصة على الوصول إلى حلول وسط ترضي كافة أطراف المنظومة وبما يحافظ في النهاية على منظومة الأمن القومي.

وقال عضو مجلس إدارة الشعبة، سيد تبارك، إن محاور خطة الشعبة للخروج من الأزمة الحالية التنسيق مع مسئولي الجهاز القومي لتنظيم الإتصالات بحيث يتم تمثيل ممثلي القطاع الخاص من أصحاب مراكز الاتصالات في الإجتماعات التي يعقدها الجهاز القومي للاتصالات لاتخاذ قرارات تمس العاملين في القطاع، مؤكدًا أن ذلك يضمن الشفافية ويحافظ في الوقت ذاته على منظومة الأمن القومي التي نحترمها جميعًا.

وفى السياق ذاته، طالب حسين سعد، عضو مجلس إدارة الشعبة، شركات المحمول الثلاثة المعنية بالقرار بالنظر في تعويض التجار ماديًا جراء القرار الأخير، خاصة أن القرار الأخير جاء غريبًا ومجحفًا بحقوق الموزعين، ولاسيما وأن الموزعين والتجار يمثلون الحلقة الأهم فى المنظومة التجارية لتلك الشركات.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.