باين من عنوانه

قلق إسباني من تفضيل السياح البريطانيين لمصر وتونس

أكدت صحيفة “ذا صن” البريطانية، أن القائمين على قطاع السياحة في إسبانيا، والذي شهد انتعاشًا كبيرًا خلال السنوات الست الماضية، يشعرون بالقلق حيال عودة السائحين، خاصة البريطانيين، مرة أخرى لدول مثل مصر وتونس بعد استعادة الهدوء النسبي فيهم.
وأضافت الصحيفة أن شركات السياحة الإسبانية تعمل على وضع خطط لمنع ملايين البريطانيين من تركها للعودة مرة أخرى إلى وجهات مثل تونس ومصر وتركيا موسم الصيف المقبل.
ويقول العاملون في مجال السياحة إنه لا يوجد أمل للمنافسة مع أسعار تلك الوجهات، حيث لبلوغ قيمة الرحلة إلى تركيا شاملة كافة الأنشطة والإقامة في فنادق خمس نجوم إلى 400 إسترليني.
وحذروا من أن إسبانيا لا تستطيع الاعتماد على ولاء المصطافين الذين ابتعدوا عن الدول العربية في السنوات الأخيرة بسبب مخاوف تتعلق بالأمن، ويطلق على السياح الذين يعودون إلى تلك البلدان اسم السياح المقترضون، لأنهم فضلوا قضاء عطلاتهم خلال السنوات الست الماضية في إسبانيا، ما أسفر عن رواج قطاع السياح ووصول أرقام قياسية من السياح إلى البلاد.
وسجلت إسبانيا في عام 2017، رقمًا قياسيًا بلغ حوالي 82 مليون سائح، بزيادة 8.9 % عن عام 2016 وجعلها ثاني أكثر الوجهات زيارة بعد فرنسا.
ويخشى القائمون على قطاع السياحة في إسبانيا أن يفضل السائحون الخيارات الأرخص، ومن المتوقع أن تفقد إسبانيا ما يقرب من ثمانية عشر مليون سائح.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.