باين من عنوانه

معارض: بوتين يريد أن يكون إمبراطورًا مدى الحياة

أكد المعارض الروسي، اليكسي نافالني، استحالة الاعتراف بانتخابات تهدف إلى إعادة تنصيب فلاديمير بوتين الذي يريد على قوله أن يكون إمبراطورًا مدى الحياة، وفقا لـ”فرانس برس”.
واستضاف نافالني وكالة “فرانس برس” في مقر حملته في مبنى للأعمال جنوب موسكو، وصرح أن هذه ليست انتخابات، قائلًا: “سيصبح دوري من الآن وصاعدًا التوعية على أن هذه العملية التي يسمونها انتخابات تهدف بالواقع إلى إعادة تنصيب بوتين، وسنثبت استحالة الاعتراف بهذه الانتخابات وبهذه السلطة وسنقنع الناس بذلك”.
ورفضت اللجنة الانتخابية، في نهاية ديسمبر، طلب ترشح نافالني بداعي إدانته بالاختلاس في قضية تهدف في رأيه إلى إبعاده من السياسة.
ودعا المعارض أنصاره إلى مقاطعة الاستحقاق والتظاهر في جميع انحاء روسيا في الثامن والعشرين من يناير، قائلًا: “بوتين يريد أن يكون إمبراطورًا مدى الحياة، ومحيطه المؤلف من شخصيات فاحشة الثراء من أبرز أغنياء العالم يريد الأمر نفسه، ليست لدينا حاليًا انتخابات حقيقية ونطالب باسترجاعها. بعد ذلك سنصبح مستعدين للفوز بتلك الانتخابات، والسلطة تفهم ذلك، ولذلك مُنعت من الترشح”.
وخاض نافالني حملة على مدى أشهر في جميع أنحاء روسيا ونظم لقاءات وفتح مكاتب كثيرة في الارياف رغم عراقيل السلطات، ما أكسبه قاعدة انصار أغلبهم من الشباب، وأودع نافالني السجن ثلاث مرات بسبب أنشطته في 2017.
وصرح المعارض بأن الرئيس بوتين يخشاه، ويخشى من يمثلهم المعارض، مؤكدًا أنه أنشأ الحركة السياسية الجماعية الأهم في تاريخ روسيا الحديث مع أكثر من 200 ألف متطوع، وأضاف قائلًا: “لن نصوت، نريد الإقناع بضرورة الامتناع عن التصويت، ونرصد الاستحقاق لمنع السلطة من تزوير نسبة المشاركة خصوصًا في المناطق المعروفة بأنها تضم لعمليات التزوير على غرار القوقاز”.
 
 
 
شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.