باين من عنوانه

“الإفتاء” تؤكد حُرمة كتابة اسم الله على الطلبات الحكومية

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤالاً يقول صاحبه: “في كل الإدارات الحكومية يتم بدء الطلبات بالبسملة والاستشهاد ببعض الآيات القرآنية، ووجود اسم الله تعالى وأسمائه الحسنى، ثم إلقاء هذه الطلبات أو صفحات الصحف في سلة المهملات، أو تركها في الطرقات ليطأها الناس بالأقدام، ما ينال من قداسة الآيات القرآنية وأسماء الله تعالى، فما حكم ذلك؟”.
 وقالت دار الإفتاء المصرية إنه يحرم شرعًا إهانة اسم الله تعالى أو كلامه، وكذلك اسم النبي صلى الله عليه وسلم، ويجب تجنيب الأوراق المتداولة، من طلبات حكومية أو غيرها، هذه الأسماء المحترمة والآيات المقدسة كلَّما أمكن ذلك، وعلى الجميع أن لا يتساهلوا بشأنها، وأن يتعاونوا بوضع نظام لجمعها وحُسن التعامل معها، امتثالًا لقول الله تعالى: “وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ” (الحج: 30).
شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.