باين من عنوانه

عبد الرحيم علي يجري لقائًا مع التليفيزيون السويسري

أجرى التليفزيون السويسري، لقاءً مع رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في باريس، ورئيس مجلس إدارة وتحرير “البوابة نيوز”، الكاتب الصحفي، عبدالرحيم علي، حول الندوة التي عقدت الخميس، في مقر الناي السويسري للصحافة، حول “إرهاب جماعة الإخوان”.

وقال عبدالرحيم علي إنه حاول البحث عن الحقيقة الخاصة بالإخوان طوال ثلاثون عامًا، مشيرًا إلى أن مصر من أعرق الجمهوريات الديمقراطية في العالم، وينظر إليها العالم كقوة صاعدة، وتسبب المشكلات للدول الكبرى حال استمرار التوجه الديمقراطي داخلها.

وأضاف أن جماعة الإخوان ظهرت منذ ذلك الحين، وعملت لعرقلة العملية الديمقراطية مرارًا، حتى وصلت إلى الحكم بعد خمسة وثمانين عامًا من المحاولات، متابعًا أن التجربة المريرة أنتجت العديد من الضحايا، بعد رسم خطوط فكرية خاطئة، وأنتجت كثيرًا من الجماعات الصغيرة المتطرفة، ما كلف الدولة الكثير من الدمار والخراب خلال عام واحد فقط من حكم الإخوان لمصر.

وتابع بالقول: “الشعب المصري وقف ضد جماعة الإخوان في ثلاثين يونيو 2013، رفضًا لسياساتهم، وخلط الدين بالسياسة، بما يضر الاتجاهين، وبعد خروج جماعة الإخوان من حكم مصر، بدأ التنظيم الدولي بالعمل على اختراق المجتمع السياسي الأوروبي، على خلفية لفظ المجتمعات العربية لهم”.

ولفت عبدالرحيم علي إلى أن الإخوان، والداعمين لهم في تركيا وقطر، عمدوا إلى شراء بعض الشخصيات في فرنسا، وبلجيكا، وغيرها، بالأموال، لدعم أفكارهم وتوجهاتهم، متابعًا أنهم كانوا يتواجدون أينما تغيب الدولة، ويتوغلون بين أفراد المجتمع ويستغلون الثغرات، ويضعون تعريفًا للجهاد، بأنه الحرب على كل من يخالف أفكارهم.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.