باين من عنوانه

مستشار وزير الأوقاف الفلسطيني: الأزهر صوت الأمة وضمير المسلمين

أكد مستشار وزير الأوقاف الفلسطيني، محمد جمال أبو الهنود، أن الأزهر يمثل صوت الأمة وضمير المسلمين في العالم، مشيدًا بحرص شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، على رفض القرار الأميركي الظالم، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأكد أبو الهنود أن مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، المنعقد في القاهرة على مدار يومين، بحضور ممثلي الديانات الثلاث وبمشاركة ممثلين من 86 دولة، جاء في وقت مناسب، ويتسم بأهمية كبرى لما للأزهر من وضع خاص في قلوب وأذهان العالم الإسلامي والعربي.
ولفت إلى أن الحلول السلمية للقضية الفلسطينية هي الخيار القائم حاليًا، ولكن ليست الخيار الوحيد في النهاية، قائلاً: “نحن يد عزلاء بين مخلب مفترس، ماذا علينا أن نفعل؟”، مقترحًا أن يصدر الأزهر فتوى في حكم التعامل مع البضائع الأميركية كرد عملي على قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والسياسة الأميركية الغاشمة التي تقف مع الباطل وتظلم الشعب الفلسطيني، مطالبًا بضرورة تطبيق قرارات وتوصيات هذا المؤتمر على أرض الواقع، مناشدًا المسلمين زيارة المسجد الأقصى ودعم صمود المقدسيين.
ويناقش مؤتمر الأزهر، الذي يختتم فعالياته الخميس، عدد من المحاور التي تركز على استعادة الوعي بقضية القدس، والتأكيد على هويتها العربية الإسلامية، وتداعيات القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، واستعراض المسؤولية الدولية تجاه المدينة المقدسة باعتبارها خاضعة للاحتلال، على أن يخرج بعدد من التوصيات العملية لدعم القضية الفلسطينية.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.