باين من عنوانه

مقتل ربة منزل وأطفالها الثلاثة اختناقا بأدخنة موقد التدفئة

قُتلت أم شابة وأطفالها الثلاثة اختناقًا، إثر استنشاقهم الغازات السامة المنبعثة من موقد التدفئة أثناء نومهم، فيما أنقذت العناية الإلهية الأب من الموت الذي كان متواجدًا في عمله بالوردية الليلية في منطقة العاشر من رمضان.

وتلقي مأمور مركز بلبيس العميد أيمن عبد الله بلاغًا من المواطن محمد بدر أحمد إبراهيم صاحب الخمسة وثلاثين عامًا، عامل في مصنع العاشر، يفيد بأنه عقب عودته من عمله لمنزله في قرية “الجوسق” في مركز بلبيس الشرقية، عثر على زوجته “زينب أحمد علوان وأطفاله: رحمة وعبد الرحمن وزياد، جثثًا هامدة داخل غرفة نومهم، ولم يتهم أحدًا بالتسبب في وفاتهم.

وتوصلت تحريات البحث الجنائي إلى عدم وجود شبهة جنائية في وفاة الضحايا، حيث أشعلت الأم أخشاب وفحم داخل الموقد للتدفئة، وأحكمت النوافذ والأبواب، مما تسبب في استهلاك الأوكسجين في الغرفة واختناق الأم والأطفال أثناء استغراقهم في النوم.

وأيد ذلك تقرير مفتش الصحة الذي أكد أن سبب الوفاة هو اسفكسيا الاختناق.وتم إخطار مدير أمن الشرقية بالواقعة، وتحرير محضر وإحالته للنيابة التي تولت التحقيق بإشراف المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.