باين من عنوانه

ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الـ28

اتفاقية شراكة استراتيجية بين دائرة الثقافة والسياحة–أبوظبي والمجلس الوطني للإعلام

وقعت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي والمجلس الوطني للإعلام اتفاقية شراكة استراتيجية لتقديم الدعم الاستراتيجي والإعلامي لكل الفعاليات التي تنظمها دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بشأن قطاع النشر في الدولة، وتم التوقيع على الاتفاقية على هامش أعمال الدورة الـ28 لـ”معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2018 ” الذي يقام تحت رعاية ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال الفترة الممتدة من الخامس والعشرين من شهر أبريل الجاري حتى الأول من شهر مايو 2018 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك”.
وقع الاتفاقية عن المجلس الوطني للإعلام، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإعلامية في المجلس، الدكتور راشد النعيمي، ووقعها عن دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب والمدير التنفيذي لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالإنابة، عبد الله ماجد آل علي.
وتأتي الاتفاقية لتقديم الدعم اللازم للفعاليات التي تنظمها الدائرة لقطاع النشر، منها معرض أبوظبي الدولي للكتاب حيث سيقدم المجلس الدعم الاستراتيجي انطلاقًا من دوره التنظيمي والتشريعي لقطاع الإعلام وقطاع النشر في الدولة.
وأوضح مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب والمدير التنفيذي لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالإنابة، عبد الله ماجد آل علي، قائلًا: “نعتز بشراكاتنا الوطنية على مستوى الإمارات، لما لها من دور في إبراز جهود الجهات الوطنية والحكومية والتنسيق في ما بينها، تعزيزًا لتجويد التعاون البنّاء في سبيل سعادة أفراد المجتمع الإماراتي مواطنين ومقيمين، وعملًا بتوجيهات قيادتنا الرشيدة في الإيجابية والرضا وبناء الإنسان”، مضيفًا “إن أهمية شراكتنا مع المجلس الوطني للإعلام تكمن في عملنا على تجويد المحتوى في إطار التحول إلى اقتصاد المعرفة، كما في سعينا إلى الحفاظ على خصوصيتنا الثقافية وعناصر هويتنا الوطنية التي لا بدّ وأن نحميها ونعمل على إعلاء قيمها عبر الكتابة والتأليف والنشر”.
وصرّح المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإعلامية في المجلس الوطني للإعلام، راشد النعيمي، قائلًا: “تأتي شراكة المجلس الوطني للإعلام الاستراتيجية مع دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي تأكيدًا على التزامه ومساهمته في تطوير قطاع النشر بالدولة والارتقاء به بما يحقق طموحات وتطلعات قيادتنا الرشيدة التي تولي اهتمامًا خاصًا بصناعة النشر لما لها من دور كبير في إثراء وتعزيز الهوية الوطنية والموروث الثقافي”، مضيفًا: “إنّ المجلس عمل خلال العام الماضي على إصدار 25 ألفًا و83 إذن تداول و1392 إذن طباعة، بينما وصل عدد الطلبات والمعاملات الواردة إليه عبر منافذ الدولة بشأن الكتب والمطبوعات والمواد الإعلامية إلى أكثر من 6 ملايين مادة إعلامية شملت أربعة ملايين و459 ألفا و545 كتابًا ومليونًا و760 ألفًا و698 “بروشورًا” و”كتالوجًا” ومطبوعًا تجاريًا و123 ألفًا و906 مصنفات فنية “مرئي ومسموع” و14 ألفًا و72 لعبة فيديو و21 ألفًا و878 برنامج كمبيوتر و28 مادة سينمائية”.
وأشار النعيمي إلى أن هذه البيانات تعكس دور المجلس الإيجابي والرئيسي في النهوض بقطاع الإعلام بشكل عام وقطاع النشر بشكل خاص حيث يحتوي نظام المحتوى الإعلامي الإلكتروني في المجلس على مجموعة واسعة الكتب وهي مؤلفة من 80 ألف عنوان أي ما يعادل 50 نسخة لكل عنوان.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.