باين من عنوانه
الأربعاء 17 أكتوبر 2018

دار الإفتاء تكشف كيفية آداء صلاة خسوف القمر

كشفت دار الإفتاء المصرية، عن كيفية آداء صلاة كسوف الشمس وصلاة خسوف القمر، مشيرة إلى أنها سنة مؤكدة، تصلى ركعتين جماعة أو فرادى، في كل ركعة قيامان وقراءتان وركوعان وسجدتان، ثم يخطب بعدها الإمام ويحث على التوبة وفعل الخيرات من دعاء وذكر وصدقات.

وأوضحت الدار، أنه روي عن ابن عباس، رضى الله عنه، أنه قال: “كسفت الشمس على عهد رسول الله، صلى الله عليه وآله وسلم، فقام النبي فصلى بالناس، فأطال القراءة، ثم ركع فأطال الركوع، ثم رفع رأسه فأطال القراءة، وهي دون قراءته الأولى، ثم ركع فأطال الركوع دون ركوعه الأول، ثم رفع رأسه فسجد سجدتين، ثم قام فصنع في الركعة الثانية مثل ذلك، ثم قام فقال إن الشمس والقمر لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته، ولكنهما آيتان من آيات الله يريهما عباده، فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى الصلاة” متفق عليه، وأنه يسر بالقراءة في كسوف الشمس كالصلاة النهارية، ويجهر بها في خسوف القمر كالصلاة الليلية.

- الإعلانات -

وشددت على أن صلاتي الكسوف والخسوف يصليان جماعة، وينادى لهما بـ”الصلاة جامعة”، ولا ينادى لها بالآذان، فإن الآذان للصلوات المكتوبة فقط.

ويتابع الملايين في مصر والوطن العربي، غدًا الجمعة الموافق السابع والعشرين من يوليو الجاري، خسوف القمر الكلي، الذي سيتفق وسطه مع توقيت بدر شهر ذي القعدة لعام 1439 هجريًا، ويغطي ظل الأرض 161% تقريبًا من سطح القمر، ويعتبر هذا الأطول، في مصر والوطن العربي، في القرن الحادي والعشرين.

وسيستغرق خسوف القمر الكلي، في جميع مراحله منذ بدايته وحتى نهايته “شبه ظلي، جزئي، كلي، شبه ظلي”، مدة قدرها ست ساعات وأربع عشرة دقيقة تقريبًا، ويستغرق الخسوف منذ بداية الخسوف الجزئي الأول حتى نهاية الخسوف الجزئي الثاني “جزئي، كلي، جزئي”، مدة قدرها ساعتين واثنتي عشرة دقيقة، كما يستغرق خسوف القمر الكلي، منذ بدايته حتى نهايته، ساعة وثلاث وأربعين دقيقة، وسيُرى في مصر والوطن العربي.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه