باين من عنوانه
الأربعاء 15 أغسطس 2018

مفاجأة من رئيس الاتحاد الألماني بشأن اعتزال أوزيل

أعرب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، راينهارد غريندل، اليوم الخميس الموافق السادس والعشرين من يوليو، عن أسفه لعدم الدفاع عن مسعود أوزيل، بعد حملة شابتها العنصرية إثر التقاطه صورة مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وتعرض غريندل نفسه، لانتقادات مباشرة من أوزيل، تخللها إعلانه اعتزال اللعب دوليًا مع منتخب ألمانيا، ومنددًا بمعاملته عنصريًا من قبل الاتحاد الألماني، قائلًا إنه تم استغلاله من قبل الاتحاد في لقائه المثير للجدل مع أردوغان.

وأبدى غريندل، أسفه الشديد لاعتماد خطاب عنصري في مقاربة قضية أوزيل مع أردوغان.

- الإعلانات -

وكتب غريندل: “بصفتي رئيسًا للاتحاد الألماني، كان ينبغي على القول بدون غموض ما هو واضح بالنسبة لي وإلى الاتحاد بأكمله، إن أي شكل من أشكال التحرش العنصري أمر لا يطاق، وغير مقبول، ولا يمكن أن نتحمله”.

ورفض الاتحاد الألماني، الاتهامات العنصرية التي وجهها إليه مسعود أوزيل، في بيانه الصحفي الطويل، الأحد الماضي، كما أنه لم يتقدم بالاعتذار للاعب.

وكان أوزيل، قد قال: “في نظر غريندل وأنصاره، فأنا ألماني عندما نفوز، لكني مهاجر عندما نخسر”.

وتسببت هذه التصريحات في جدل واسع في ألمانيا، وتفاقم الامر بسبب دعم أردوغان لأوزيل. من جانبه، برر اوزيل اجتماعه مع رئيس الدولة التركى بسبب جذوره العائلية والثقافية.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه