باين من عنوانه
الخميس 18 أكتوبر 2018

صيف أبوظبي 2018 يقدّم “مازنجر زد: إنفينيتي” للمرّة الأولى في الشرق الأوسط

يوجه موسم صيف أبوظبي 2018 دعوته لكل عشاق الرسوم المتحركة اليابانية لمشاهدة العرض العربي الأول والحصري لفيلم “مازنجر زد: إنفينيتي”، الذي يحتفي بالذكرى السنوية الخمسين لسلسلة مازنجر، ويقام العرض في الثالث من شهر أغسطس عند الساعة الرابعة عصرًا حتى الساعة السادسة مساءً في سينما مول شاطئ الراحة، حيث يقام هذا العرض ليوم واحد فقط، من مجمل العروض التي ستستمر لمدة عشرين يومًا، قبل الإطلاق الرسمي للفيلم في المنطقة.
وتوفر هذه الأمسية الرائعة والحصرية أجواءً سينمائية بإمتياز، تتضمن أشهى المأكولات والمسليات، بالإضافة إلى فرصة التقاط الصور التذكارية مع اللوحات والمتعلقات الخاصة بفيلم “مازنجر زد” المنتشرة في أرجاء المكان.
يُشار إلى أنّه كانت أولى أعمال مازنجر قد نُشرت عام 1972 عبر مجلة أسبوعية بعنوان “شونين جمب”، قبل البدء في إنتاجه كمسلسل رسوم متحركة حقق نجاحًا مبهرًا، ويشهد فيلم “مازنجر زد” عودة البطل “كوجي كابوتو” الذي تولى المسؤولية خلفًا لوالده وجده، حيث أصبح عالمًا.
ويعثر كابوتو في هذا الفيلم على هيكل ضخم مدفون أسفل جبل فوجي وعليه مؤشرات الحياة، يأتي هذا الاكتشاف مصحوبًا بمواجهات وتهديدات جديدة، ومصير جديد يواجه البشرية.
يُذكر أن فعاليات موسم صيف أبوظبي 2018، تقام في كل العاصمة ومنطقة العين والمنطقة الغربية، وتهدف إلى تقديم المزيد من الخيارات الترفيهية لكل من قاطني الدولة وزوارها الذين اختاروا قضاء العطلة الصيفي في أبوظبي.
وتهتم دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بحفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار، كما أنّها تتولى قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دوليًا كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين.
وترتكز سياسات عمل الدائرة وخططه وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، بالإضافة إلى تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف زايد الوطني، ومتحف غوغنهايم أبوظبي، ومتحف اللوفر أبوظبي.
وتدعم دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة، حيث تقوم بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية من خلال التنسيق الشامل بين جميع الأطراف.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه