باين من عنوانه
الأربعاء 20 فبراير 2019

توقيف أم دنماركية سحبت من ابنها الدم لمدة خمسة أعوام

أدانت محكمة دنماركية، الخميس الماضي، أم بالسجن أربعة أعوام بتهمة سوء المعاملة لقيامها بمص نصف لتر من دم أبنها أسبوعيًا لمدة خمس أعوام.

وبدأت الأم التي تعمل ممرضة وتبلغ من العمر 36 عامًا، في سحب دم أبنها منذ بلوغه 11 عامًا، ليبلغ متوسط ما سحبته خلال سنوات الخمس الماضية نص لتر لمرة واحدة في الأسبوع، وفقًا لموقع “ndtv.

- الإعلانات -

وقال خبراء الطب النفسي للمحكمة، إنهم يعتقدون أن الأم تعاني من متلازمة مونخهاوزن، وهي حالة نادرة حيث يقوم فيها الشخص، وعادة ما تكون الأم، بخلق مرض لأحد المقربين لها، لخضعهم للعلاج الطبي غير الضروري، بغرض جذب الانتباه والتعاطف وأوصوا المحكمة باعتبار أن الأم تحمل حالة نفسية جيدة وواعية ما تفعل، وتم منعها من ممارسة مهنة التمريض.

وقالت الأم، إنها لم تستأنف الحكم الذي أصدرته محكمة في بلدة هرنينغ في غرب الدنمارك، موضحة أنها لم تقم بذلك بوعي كامل، ولا تعرف متى بدأت تفعل ذلك، ولقد جاء الأمر تدريجيًا، وأصيب الصبي البالغ من العمر سبعة أعوام ويعيش مع والده، بمرض معوي بعد الولادة، ولم يجد الأطباء أي تفسير حول إصابته المتكررة بنقص الدم، حيث تم نقل دم له 110 مرات على مر السنين، وفي نهاية المطاف كانوا يشكون من الأم وبدأت الشرطة بالتحقيق فيها، وتم اعتقلها في سبتمبر 2017 حامله كيسًا من الدم.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه