باين من عنوانه
الثلاثاء 16 يوليو 2019

دراسة حديثة: حصص التوعية تقلل أزمات الربو عند الأطفال

كشفت دراسة بريطانية حديثة، أنه كلما تلقى الأطفال المصابين بالربو حصصًا للتوعية بكيفية التعامل مع المرض كلما تحسنت صحتهم وقلت زيارتهم إلى المستشفيات.

وحلل الباحثون في جامعة كوليدج في العاصمة لندن، بيانات من ثلاث وثلاثين دراسة سابقة بشأن نجاح البرامج المدرسية للتعامل مع الربو ومساعدة الأطفال على تجنب الإصابة بالأعراض الحادة التي يمكن أن تؤثر عليهم.

وشملت الدراسات، أطفالًا تتراوح أعمارهم بين الخامسة والثامنة عشر، وقسمتهم إلى مجموعتين، إحداهما تلقت حصصًا للتوعية بشأن المرض بينما لم تتلقّ الأخرى أي توجيهات.

- الإعلانات -

وذكر الباحثون في مجلة “ثوراكس”، أن الطلبة والتلاميذ الذين تلقوا حصصًا للتوعية قلت زيارتهم إلى قسم الطوارئ بنسبة 30% عن أقرانهم مما يظهر أنهم أصيبوا بعدد أقل من الأزمات الحادة.

وقال كبير الباحثين في الدراسة، ديلان نيل: “بالنسبة إلى الأطفال الذين لا يمكنهم الوصول بسهولة للرعاية الصحية يمكن للمدرسة أن تكون فعالة بشكل خاص في التوعية بكيفية التعامل مع مرض الربو بأنفسهم”.

وتركّز الإرشادات على ضرورة الانتظام في مراقبة قيام الرئة بوظائفها وتعليمات بشأن أساليب استخدام جهاز الاستنشاق ووضع خطة للتعامل مع المرض لكل طفل وكيفية استخدام الأدوية للتحكم في الأعراض.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه