باين من عنوانه
الثلاثاء 16 يوليو 2019

فرنسا تعكف على دراسة أسباب ارتفاع معدل ولادة الأطفال المشوهين

تعكف السلطات الفرنسية، المتمثله في وزارة الصحة، على دراسة أسباب ارتفاع عدد الأطفال المشوهين الذين يولدون من دون الأطراف العلوية، بعد مطالبات بالكشف عن أسباب انتشار هذه الظاهرة.

وتشكلت لجنة من الآباء والأطباء والمدافعين عن حقوق الإنسان، للكشف عن أسباب الظاهرة، وعقدت أول اجتماع لها، في باريس، يوم الخميس الموافق الحادي والعشري من فبراير الماضي، لمناقشة هذه الحالة التي انتشرت في ثلاث مناطق في فرنسا، كما تشكلت لجنة من العلماء، لتحديد وتحليل الظاهرة.

وأثارت هذه الظاهرة قلق الجهات الصحية في فرنسا، التي اعترفت بارتفاع عدد هذه الولادات عن المعدل الطبيعي.

- الإعلانات -

وأعلنت هيئة الصحة العامة في التلفزيون الفرنسي، في سبتمبر 2018، عن ولادة أطفال دون أطراف علوية، جاء ذلك عقب فضيحة أدوية تسبب ولادة أطفال مشوهين خُلقيًا.

وتبيّن الإحصائيات الفرنسية، أنه يولد 150 طفلًا يعانون من تشوهات خلقية في أطرافهم سنويًا.

وتأمل وزارة الصحة الفرنسية، في إيضاح هذه الظاهرة الغامضة، عندما تقدم لجنة العلماء تقريرها، في الثلاثين من يونيو المقبل.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه