باين من عنوانه
الثلاثاء 16 يوليو 2019

هجوم مسلّح على مسجدين في نيوزيلندا… والحكومة تصفه باليوم الأسود

كتبت – هنادي م. م..
كشفت الشرطة النيوزيلندية عن وقوع العشرات بين قتلى وجرحى في هجومَين مسلّحَين، استهدفا مسجدين في مدينة كريست تشيرتش في جزيرة ساوث آيلاند، يوم أمس الجمعة، كما أنّها أعلنت عن احتجاز ثلاثة رجال وامرأة عقب الهجومين.
وأكّد شهود عيان إلى بعض وسائل الإعلام على أن رجلا يرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش ويحمل بندقية آلية وباشر بإطلاق النار بشكل عشوائي على المصلين في مسجد النور، وأوردت وسائل الإعلام المحلية بأن عدد الضحايا وصل إلى 40 قتيلًا بينما عدد الجرحى وصل إلى 20 شخصًا.
وطوّقت، على الفور، القوّات الأمنية مساحة كبيرة من المدينة، وصرّحت الشرطة في بيان لها بأنّها “تستجيب بكامل قدرتها” مع هذه الجريمة “لكنّ المخاطر ما زالت مرتفعة جدًا”.
وأفاد المفوّض مايك بوش بأنّ القتلى سقطوا “في موقعين، في مسجدين، أحدهما يقع في شارع دينز والآخر في شارع لينوود”، لكنّ المحققين لم يتأكّدوا بعد من عدد مُطلقي النار.
وأشار بوش بأنّ الشرطة ناشدت جميع المسلمين تجنّب التوجّه إلى المساجد في مختلف أنحاء نيوزيلندا، مؤكدًا على ضرورة الإبلاغ عن أيّ تصرّف مشبوه، أو غير منطقي، حيث تمّ تخصيص رقمًا هاتفيًّا لذوي الطلاب القلقين على مصير أبنائهم الذين كانوا يشاركون في مكان قريب من المسجدين، بمسيرة سلمية ضدّ تغيّر المناخ.
يذكر أنّه أثناء إطلاق النار، كان مسجد النور في شارع دينز يعجّ بالمصلّين، بمن فيهم أعضاء فريق بنغلاديش الوطني للكريكت حيث لم يصب أيّ منهم بأذى.
وصرّح أحد الشهود العيان لموقع “ستاف. كو. أن زي” الإخباري بأنّه كان يصلّي في المسجد عندما سماع إطلاق النار، فباشر بالهروب واكتشف أثناء خروجه من المسجد بأنّ زوجته فارقت الحياة وأنّها ضحية من ضحايا الهجوم المسلّح.
وتداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو بثه منفذ الهجوم المسلّح على طريقة البث مباشر على موقع فيسبوك لتوثيق ما قام به، ويظهر فيه كيفية اقتحامه للمسجد واستخدامه سلاحًا رشاشًا وهجم على المصلين البالغ عددهم إلى حوالي ثلاثمئة مصلّ على الأقل، على أبعد تقدير.
أعربت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، عن حزنها، معتبرة بأنّ حادث إطلاق النار في مسجدي مدينة كريست تشيرش، يوم أمس الجمعة، بأنّه “أحد أسود أيام بلادها في تاريخها”.
وأعلنت أرديرن خلال مؤتمر صحفي بأن ما حدث في كرايست تشيرش “عمل على درجة عالية من العنف”، وأنه لا مكان في نيوزيلاندا لهذه الظاهرة الهمجية ولمن نفذ هذا الهجوم، مضيفة بأنّ “العديد من الضحايا هم أعضاء في مجتمعات المهاجرين، وبأنّ نيوزيلندا هي بيتهم، وهم نحن”.
وأفادت الشرطة سقوط 40 قتيل، وعشرات الجرحى في هجومين استهدفا مسجدين في مدينة كرايست تشيرش شرقي البلاد، مؤكدة على أنها ألقت القبض على 4 أشخاص تمّ الاشتباه بهم، على خلفية الهجوم.
وأعلنت وسائل إعلام بأنّ أحد منفذي الجريمة أسترالي الجنسية يبلغ الـ28 عامًا، يتبع فكرًا عنصريًا متطرفًا، بينما أوردت مصادر أسترالية بأنّ منفّذ الهجوم في نيوزيلندا الأسترالي الجنسية، هو يمنيّ الأصل.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه