باين من عنوانه
الثلاثاء 18 يونيو 2019

دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي تحتفي بيوم التراث العالمي في متحف قصر العين

تحتفل دائرة الثقافة والسياحةأبوظبي بيوم التراث العالمي يومي الخميس والجمعة في الـ18 والـ19 من شهر أبريل الجاري في متحف قصر العين، وتأتي ضمن الموسم الحالي من البرنامج الثقافي لمنطقة العين.
تقام فعالية يوم التراث العالمي لهذا العام تحت شعار “المناظر الطبيعية الريفية” بهدف ترويج وتنمية التراث الثقافي الإنساني ورفع مستوى الوعي بشأن أهمية الحفاظ عليه وعلى المناظر الطبيعية بشكل خاص، وتعزيز الجهود المبذولة، وتسليط الضوء على التحديات المنطوية عليها لضمان صونها للأجيال الحالية والقادمة، وكيف ترتبط هذه الجهود ارتباطًا جوهريًا بمساعي الاستدامة والتنمية.
وينقسم متحف القصر العين إلى أربعة أقسام خلال الفعالية، ليعكس البيئات الطبيعية المتنوعة في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تتضمن “البيئة الزراعية” بالتعاون مع بلدية العين، حيث سيتم عرض منتجات مبتكرة مصنّعة كليًا من مخلفات النخل بشكل يربط بين عراقة الماضي وأصالة الحاضر، وتشمل مجموعة من الأثاث المنزلي مثل المظلات وجلسات الكراسي والطاولات، بالإضافة إلى أحواض زهور منفردة ومركبة، ومقاعد من الجذوع مختلفة الأشكال والأحجام، كما يعرض في هذا القسم أفلامًا خاصة عن الأفلاج والواحات والحياة الزراعية في مدينة العين.
وتشمل الأقسام، قسم “البيئة الصحراوية” بالتعاون مع حديقة العين للحيوانات، وتتضمن بعض الحيوانات من الحديقة التى تنتمي إلى البيئة الصحراوية، وعروضًا حيّة للطيور الجارحة، مع شروحات ومعلومات متعلقة بالحياة الصحراوية.
وتقدّم الفعالية قسم “البيئة البحرية” المتمثلة في إعداد الأشباك البحرية المسماة محليًا بـ”القراقير”، وسبل الصيد باستخدامها.
تحتضن الفعالية “قرية الطفل” التي تهدف إلى تعريف الأطفال بالتراث الإماراتي من خلال التعلم باللعب، عبر مسابقات وألغاز شعبية تتناول التراث والمواقع الثقافية من قلاع وحصون وغيرها من مناطق بارزة في الدولة.
وتسضيف القرية شخصيات كرتونية تراثية ومجموعة من الأنشطة العائلية الثقافية والورش التعليمية والترفيهية للأطفال، إضافة إلى استوديو “عكس” الذي يتيح للزوار فرصة توثيق يومهم في القصر باللباس الإماراتي التقليدي.
يُشار إلى أنّ متحف قصر العين يزخر على مدى يومي الفعالية بمختلف أكشاك المأكولات الإماراتية الأصيلة، وعروض الفنون الشعبية بما فيها فن العيالة، إضافة إلى العروض الحية للحرف التقليدية.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه