باين من عنوانه
الإثنين 23 سبتمبر 2019

دينا السويفي فنانة من نوع آخر.. تنظّم “هليوبوليس بازار للحرف اليدوية”

كتبت – هنادي م. م.
تخطّى شغف دينا السويفي حدود الذات، وعلت أحلامها لتصل عنان السماء، لم يكفها أن تعيش ألوان الفن وحدها، لذا بدأت تبحث عن منافذ أكثر لنشر الجمال أينما حلّت، ولم تمنعها “نرجسية” الفنان التي اعتدنا أن ترافق أصحاب المواهب، من أن تنثر كل ما تعلّمته واكتسبته في قلب كلّ محب للفن والألوان والرسم.
نالت دينا شهادة اللغة الفرنسية من كلية التربية، لكنّ طموحها كان أكبر من أن تصبح مدرسة لغة فرنسية، حيث كان الفن شاغلها الشاغل، وبدأت العمل في شركة دعاية وإعلان، وعملت كمنظمة للحفلات، إلى أن أصبحت مديرة لمركز باب 18، الذي فتح لها الباب لتحقيق حلمها الكبير في نشر أهمية دور الفن في تغيير الحالة المزاجية للإنسان لتحقيق السلام الداخلي.
أتقنت السويفي فن الرسم على البورسلين بعد أن تلقّنت دورات عدّة على أيد نخبة من المدربين المتخصصين، وأصبحت هي بدورها تعطي دورات تدريبية في هذا الفن الجميل، وأصبحت مصدر إلهام لطلبة كلية إعلام جامعة القاهرة، عبر مشروع التخرّج الخاص بهم، فلم يعد الفن والرسم هواية تمارسها بل أصبح منهاج حياة، تهدف من خلاله إلى تعريف الناس بأهمية الفنون ودور الثقافة وتأثيرها على النفس بطرق إيجابية لمعالجة ضغوط الحياة.
تتواصل السويفي بعوالم الفنون والألوان، وكأنّ اللغة عندها أصبحت “ريشة ولون وخيال”، لم تعد حروفًا وكلمات، حتى أصبحت تترجم كل ما حولها بالألوان، ومن فرط عشقها للفن، آثرت أن تعلّمه لغيرها من السيدات العاشقات للفن، واللواتي لم يجدن من يدعمهن أو يصدّق أحلامهنّ، أو لربما سرقهنّ الوقت في تربية أولادهن ورعاية منازلهن، فنسين أنفسهن في سبيل إسعاد الآخرين.

بدأت الفنانة دينا السويفي بتجسيد أفكارها على أرض الواقع، وأسست “هليوبوليس بازار للحرف اليدوية”، لتقديم ورش عمل جماعية مجانية لتعليم السيدات، فن البيع والتسويق والبيع، حيث تقوم بتهيئة الفنانات أو ذوات الأفكار المبتكرة لعرض ما لديهن من أعمال فنية في معرض خاص، يجمع أعمالها وأعمالهن.
قررت دينا تنظيم معرضًا للحرف اليدوية، يتضمن عرض للمنتجات الفنية الخاصة بالسيدات وربات المنازل، كما يضم فقرات متنوّعة للأمهات والبنات والأطفال، أبرزها، العروض الموسيقية والورش الفنية.
تحدّت دينا نفسها في تنظيم هذا المعرض، فهي أم لطفل رضيع، ولم يكن من السهل التوفيق بين طفلها والمعرض، لكن إصرارها على تحقيق الحلم، مكّنها من التوازن بين كل هذه المسؤوليات، وهي رسالتها التي تصر على نشرها بين السيدات والأمهات، بأن لا يتخلين عن أحلامن مهما شغلتهن الحياة.

- الإعلانات -

منتجات "أرزة"
منتجات “أرزة”

تشارك سيّدات موهوبات في “هليوبوليس بازار للحرف اليدوية”، لعلّ أبرز مثال، السيّدة عبير حليحل، لبنانية الأصل ومتزوّجة من رجل مصري، أخذتها مسؤولية تربية أطفالها ورعاية بيتها من نفسها، حتى استفاق في داخلها حلم كانت قد نسيته يومًا بين طيّات الأيام، إلى أن حان الوقت لتحقيقه وتحقيق ذاتها عبر مشروع أطلقت عليه اسم “أرزة”، وفاء لبلدها الأم.
لا يشبه “أرزة” أي مشروع، فريد من نوعه، انطلاقًا من اسمه وصولًا لهدفه، فهو مشروع جميل يعتمد على الألوان والرسومات بغية تشجيع الأطفال على الصلاة من خلال “سجاجيد” خاصة بهم، وأكملت مشروعها بكتيبات وقصص جميلة، بالإضافة إلى “إسدال” للصلاة للفتيات أشبه بأثواب الأميرات.
تستخدم حليلحل أجود أنواع النسيج والأقمشة، كما أنّها استعانت بمصممين ورسامين وفريق عمل ساعدها على تنفيذ مشروعها الذي دعمها فيه زوجها وحماتها وأقرب الأصدقاء.
منتوجات أرزة موجودة في المعرض، للاطلاع عليها إضغط هنا
يقام “هليوبوليس بازار للحرف اليدوية”، يوم الجمعة الموافق الخامس من شهر يوليو في مركز الطفل للحضارة والإبداع في مصر الجديدة من الساعة الـ10 صباحًا حتى الساعة الـ5 مساءً، لمعرفة المزيد إضغط هنا

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه