باين من عنوانه
الخميس 22 أغسطس 2019

هل سيرحل منير ومبارك وعادل إمام والملك سلمان العام المقبل؟

كتب – علي عبد العزيز
لا نتمنى الموت لأحد أبدًا، ربما هذه الكلمات دعوة لمعرفة قيمة من نحب، قبل فوات الأوان، وإعطاء كل زي حق حقه، قبل أن تنتهي حياته، ونندم على كل لحظة من اللحظات، ضاعت من دون أن نكون بجوار من نحب، أو حتى ننصف ما يجب أن نشكره في وجوده، على حياة عينه، قبل أن يمضي إلى جوار ربه، لنتمتى بعد رحيله أن يرجع بنا الزمن لبرهة فقط لنوفّيه حقه.
أخذ منا هذا العام قبل أن ينتهي، كمًّا مهولًا من الأحباب الذين تعلقنا بهم، من المشاهير أو حتى من الأقارب، فهل سألت نفسك عن مدى رضاك لمعاملتك لمن حولك؟
حتى إذا رحلوا لن تتمنى أن يرجع أحدهم لو أقل من دقيقة حتى تفعل ما يجب عليك فعله؟
ظهر الحب والعشق للفنان فاروق الفيشاوي بعد وفاته، وتحدث الجميع عن جمال أخلاقه وصلابة مواقفه طيلة حياته، بداية من مواقفه السياسية المشرفة، حتى إنسانيته المعهود له بها، مرورًا بأعماله الفنية الرائعة، ومعاملته الحسنة لجميع من حوله من أصدقاء وأقارب، حتى وصل المدح إلى مجابهته المرض اللعين بابتسامته الرائعة العريضة، فلماذا كل هذا ظهر بعد وفاته؟ ألم يستحق الرائع أن يستمع لكل هذا على حياة عينه؟ ربما لم يمت إذا سمع كل هذا الحب والإيجابية من ملايين الجماهير، واتخذ من الشكر الواجب حياة تبقيه مواجهًا للمرض، لكن لكل أجل كتاب.
الفيشاوي الجميل رحل هذا العام مع عزت أبو عوف، وفنانين كثر، وسياسيين عدة منهم الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، ورياضيين وأقارب وجيران وأصدقاء.
ويا الله ندعوك خوفًا وتضرعًا، أن لا تأخذ من بيننا أحبة آخرين نعشقهم، ويعتصر القلب حزنًا على مرضهم، وكبر سنهم، ربما لن نلقاهم بجوارنا في نهاية هذا العام، أو حتى بداية العام الجديد.
واجعلنا يا الله غير مقصرين في حقهم على حياة عينهم، ولا نندم أبدًا على عدم شكرهم والوفاء لهم في وجودهم.
الموت لا يفرق بين صغير أو كبير، صحيح أو مريض، ومن يعلم؟
ربما يدخل النفس إلى جوفنا ولا يخرج، ننام ولا نصحى، تغمض العين ولا ترى النور مرة أخرى، ولعلها دعوة صادقة للوفاء بالعهد قبل فوات الأوان، وناقوس خطر لتفعل ما عليك فعله تجاه نفسك، وتجاه من حولك، بدءًا من الآن…

محمد حسني مبارك
تم التداول مؤخرًا بإشاعات عدة، طالت وفاة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، لكن سرعان ما تم نفيها من قبل أبنائه، ومحاميه الخاص فريد الديب.

محمد منير
تعرّض الفنان الكبير محمد منير، لوعكة صحية أكثر من مرة، ونجا منها بحمد الله سالمًا، وندعو له الله بطول العمر له، ودوام الصحة.

الإمام أحمد الطيب
عاد شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب، إلى الأراضي المصرية مؤخرًا، بعد رحلة علاج في ألمانيا، ما دفع الناس لتداول صوره على مواقع التواصل الاجتماعي مرحّبة بعودته، والدعاء له.

الملكة إليزابيث
تراجعت صحة ملكة بريطانيا، إليزابيث، بشكل ملحوظ، مع بلوغها الـ94 عامًا، ويعد أبرز مرض لها هو الزهايمر.
وبدأت الملكة تنسى تفاصيل هامة مرت في حياتها، ووفقًا للصحف البرطانية، فإن عوارض الزهايمر بدأت بالظهور، بشكل واضح، على الملكة، وأوردت صحيفة الدايلي ميل، بأنّ المرض لا يؤثر على ذاكرتها وحسب، إنما ينعكس على نطقها وقدرتها على الكلام بشكل سليم.

البابا تواضروس الثاني
يعاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، البابا تواضروس الثاني، من أمراض عدة منذ فترة طويلة، توجّه على أثرها إلى ألمانيا مرات عدّة، للخضوع لعملية حقن في الظهر، يعقبها جلسات علاج طبيعي.
ويعاني البابا من آلام في الظهر والسكر، وأجرى جلسات علاج طبيعي في بريطانيا وألمانيا.

- الإعلانات -

عبد العزيز بوتفليقة
لا تزال الحالة الصحية الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، بحاجة إلى رعاية مستمرة، لأنه يتعرض لخطر دائم على الحياة، بسبب معاناته من مشاكل عصبية وتنفسية متقدمة.
كما يعاني من تدهور في ردود أفعاله العصبية، رغم أنه لا يعاني من أي ضرر فتاك على المدى القصير، لكنه يعاني من عوارض التقدم في السن، لكنه يكافح من أجل التعافي من آثار السكتة الدماغية التي تعرض لها عام 2013.

عادل إمام

بحث عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بشكل مفزع، عن خبر وفاة الزعيم عادل إمام، خلال الأسابيع القليلة الماضية، عقب تداول خبر الخبر بأن الأمر حدث بالفعل في أحد مستشفيات التجمع الأول، ما أثار ذعرًا لمحبيه، وتسبب غياب الفنان عن مراسم عزاء زميله فاروق الفيشاوي، في تجدد إشاعات وفاته ومرضه.

الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود
خضع خادم الحرمين الشريفين، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، صاحب الـ85 عامًا، لفحوصات طبية عدّة، إثر وعكات صحية ألمت به مؤخرًا، وتلقى نصيحة طبية بأخذ راحة، وأظهرت الفحوصات الطبية، أن الملك يعاني من إعياء وضيق في التنفس.

الإمبراطورة اليابانية
يتوقّع أن تخضع الإمبراطورة إمريتا ميشيكو، ذات الـ84 عامًا، لعملية جراحية لسرطان الثدي، كما أنها تعاني من ضيق في التنفس بشكل متكرر، خاصة أثناء المشي صباحًا، وفي يونيو الماضي تم تشخيص حالتها على أنها مشاكل في القلب، ما دفع الأطباء إلى المطالبة بتخفيف العبء الجسدي اليومي.
كما أنها سبق وأجرت جراحة إعتام عدسة العين، بعد أن اشتكت من صعوبات في الرؤية لأعوام عدّة.

أسماء الأسد
أعلنت أسماء الأسد، زوجة الرئيس السوري، شفاءها من مرض السرطان بعد عام على تشخيص إصابتها بورم خبيث في الثدي.
وصرّحت قائلة: “رحلتي انتهت الحمد لله خلصت، انتصرت على السرطان بالكامل”.

الرئيس الإسرائيلي
وفاة الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين.. تخيل معي كيف ستكون رد فعل العرب والمسلمين تجاه هذا الخبر، وهل ستحل وفاته القضايا الفلسطينية والعربية، أو سيتم تعقيد الأمر أكثر ممّا هو عليه؟

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

باين من عنوانه