باين من عنوانه

طرق الوقاية.. التوتر النفسي أكبر مخاطر القرن الواحد والعشرين

شدّد اختصاصي الأمراض الباطنة وأمراض القلب الألماني، الدكتور كريستوف هاوراند، على أن التوتر النفسي المستمر، يرفع من خطر الإصابة بأمراض عدة، ما جعل منظمة الصحة العالمية تصنّفه أحد أكبر مخاطر القرن الواحد والعشرين، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الألمانية.
وأشار هاوراند، إلى أن التوتر النفسي المستمر، يمهد الطريق للإصابة بأمراض عدّة، أبرزها، الشد العضلي، والأزمات القلبية، والسكتات الدماغية، واحتباس السوائل في الجسم، والبدانة، بالإضافة إلى أنه يضعف جهاز المناعة، ما يسمح بالإصابة بشوائب في البشرة.
الدكتور كريستوف هاوراند يقدّم أبرز طرق الوقاية:
ولفت هاوراند، إلى أنه لتجنب هذه المخاطر، على المرء محاربة التوتر النفسي المستمر من خلال ممارسة تقنيات الاسترخاء، كاليوغا والتأمل، وتدريب التحفيز الذاتي، إضافة إلى الاسترخاء العضلي التدريجي، مضيفًا أنه من أبرز الأسلحة الفعالة لتجنب المخاطر، هي المواظبة على ممارسة الرياضة، وممارسة الهوايات كالرسم وعزف الموسيقى، ومقابلة الأصدقاء، والذهاب إلى السينما، والمسرح، والحفلات الموسيقية.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.