باين من عنوانه

اكتشاف بقايا أقدم جمجمة في إثيوبيا.. عمرها 1.5 مليون سنة

اكتشف عالمان أحدهما أميركي والثاني إثيوبي بقايا أقدم جمجمة بشرية، تعود إلى 1.5 مليون سنة شرقي إثيوبيا، إضافة إلى عدد من الأدوات الحجرية يعود تاريخها إلى 1.2 مليون سنة.
وأكّد العالمان المتخصصان في دراسة الآثار، الأميركي مايكل روغرس، والإثيوبي سلشي سماو، أنهما عثرا على بقايا لجمجمة بشرية، وأدوات حجرية تسمى “أولدوان وأشوليان” في منطقة قونا في إقليم عفار شرق إثيوبيا.
وأشار العالمان إلى أن حجم الجمجمة، يعد أصغر من الجماجم التي اكتشفت سابقًا، خاصة في أفريقيا.
وكشفت هيئة حفظ الآثار والدراسات الإثيوبية، ، يوم الجمعة الموافق السادس من شهر مارس 2020، أن الجمجمة التي تم العثور عليها تعد من ضمن فئة “هوم أريكس”، وهي سلالة أقدم إنسان على وجه الأرض في العصر الحجري، الذي كان يستخدم أدوات حجرية تسمى “ألدوان وأشوليان”، موضحة بأن الجمجمة التي تم العثور عليها بحجم 590 سنتيمترًا مكعبًا.
وشهد إقليم عفار، من قبل العثور على أحفورية “لوسي” في إثيوبيا عام 1974، في متاهة من الأودية الضيقة في الإقليم، علمًأ بأنّ “لوسي” هو الاسم الشائع لهيكل عظمي يحمل الرمز (A.L.288-I)، ويعود لأنثى من نوع “أوسترالوبيثيكوس أفارينيسيس”، وهو أحد أسلاف الإنسان المنقرضة التي عاشت بين 3.9 و2.9 مليون سنة ماضية.

- الإعلانات -

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.