باين من عنوانه

زيادة أسعار الكهرباء وكورونا.. الرقم 19 فيروس نكد على المصريين

كتب – علي عبد العزيز

ارتبط الرقم 19 بمواقف سيئة عدة، أرّقت حياة المصريين بدءًا من نهاية العام الميلادي 2019، واستمرت حتى العام الحالي 2020، وفي مقدمتها انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، ثم أزمة بدل العدوى للاطباء والتي كانت تبلغ 19 جنيهًا تم تعديلها في الشهور القليلة الماضية، وفي النهاية ارتفاع أسعار الكهربا اليوم الثلاثاء بما قيمته 19%.

زيادة الكهرباء بنسبة 19% للمنازل

أعلن وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، محمد شاكر، اليوم الثلاثاء، بدء تطبيق أسعار شرائح استهلاك الكهرباء الجديدة، على فواتير استهلاك الطاقة الكهربائية المنزلية مع بداية شهر يوليو المقبل، طبقًا لشرائح الاستهلاك السبعة.

وقال شاكر، إن الزيادة ستكون بنسبة 19% للمنازل، بينما كانت العام الماضي 23%.

وأضاف شاكر، أنه كان مخططًا الانتهاء من خطة رفع الدعم في يوليو الماضي 2019 بتحرير الأسعار من الدعم بشكل كامل، ومحاسبة المواطن بسعر تكلفة الكيلووات، وأنه مع ارتفاع سعر الدولار خلال العام 2017، ووجه الرئيس السيسي بمد خطة رفع الدعم إلى 8 سنوات بدلًا من 5 سنوات، لتخفيف العبء عن المواطنين، ووضعنا خطة جديدة تمتد عملية رفع الدعم فيها حتى يوليو عام 2021.

بدل العدوى 19 جنيهًا

في نصف شهر مارس، خاطبت النقابة العامة للأطباء رئيس الجمهورية، عبدالفتاح السيسى، لرفع قيمة بدل العدوى، الذى يحصل عليه الأطباء، حيث تقدر قيمته بـ19 جنيه فقط، موضحه أن الأطباء وباقي فئات الفريق الطبى يعملون في مجابهة الأمراض لحماية الشعب المصري من مخاطر العدوى.

وأشارت النقابة، إلى أن قيمة بدل العدوى تتراوح بين 19 و30 جنيهًا شهريًا فقط، وهذه القيمة المتدنية لم تطرأ عليها أي زيادة منذ خمسة وعشرين عامًا، تضاعفت خلالها الأسعار عشرات المرات، فقد تم إقرار بدل العدوى بقرار رئيس الجمهورية رقم 2200 لسنة 1960، ثم صدرت قرارات رئيس مجلس الوزراء بزيادة بدل العدوى كان آخرها القرار رقم 2077 لسنة 1995، وحيث أن الحكومة قد أعلنت عن زيادة مخصصات موازنة الصحة في العام المالي المقبل، وهو شيء جيد يساهم في تطوير المرافق الصحية وتوفير المستلزمات والأجهزة، كما يساهم في تحسين أجور الفريق الطبي ما سيعود على المواطن بتقديم رعاية طبية أفضل.

كوفيد-19

وباء كوفيد-19، هو وباء معد يسببه أخر فيروس تم اكتشافه من سلالة فيروسات كورونا، ولم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس الجديد قبل بدء تفشيه في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر 2019.

وتحول كوفيد-19 الآن إلى جائحة تؤثر على بلدان العالم بأكملها، وفيما يخص مصر سجلت أعداد الإصابات 1385 مصاب اليوم الثلاثاء، و35 حالة وفاة، ما أدى إلى ارتفاع أعداد المصابين بكورونا منذ دخول الفيروس البلاد زيادة عن 36829 حالة.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.