باين من عنوانه

حلقة في ودنِك… للاستشارية النفسية سمر درويش

كتبت – سمر درويش
حلقة في ودنِك
الراجل بيغير لما بيلاقي الست فاهمة عنه في حاجة أو بتنصح وبتوجهه لشيء..
في الحالة دي بنلاقي إنه بيتجاهل كلامها عن عمد..
أو يقلب عليها الغلط أهي شماعة بيعلق عليها لباس الغيرة..
ونوع تاني منهم يقلل منها ويتهمها بالغباء وبصوت جهوري “إنتي إيش فهمك إنتي.. خبرتك إيه في الحياة” وتلاقيهم أد بعض في السن والاتنين بيشتغلوا وبينخرطوا في الحياة بس هو عاوز يحس إنه هو أعلى وأعلم..

مع الوقت وبالموت البطيء ستات كتير بنزقها بالإسعاف النفسي.. لا لا إنتي فلة دي غيرة بشر عادي زي صحبتك اللي قالتلك على فستانك القرمزي “ده لون يا هناء مش لايق عليكي!!” ومن ساعتها قررتي متلبسهوش!!
لا إصحي كده مش كلمة توديكي والتانية تحطمك أنا مقدرة إن الكلام اللاذع بيضايق وبيطفي مع الوقت
بس لازم ندرك إن قليل بل من النادر في المجتمع العربي الراجل اللي بيعترف بغلطه أو بيأخد مشورة من ست أو بيسمع لرأي أو بيعرف يكمل حوار من غير خناق..

وعشان كده هقولك “إديله برستيجه يا فوزية”
لا متلعبيش دور المنقذ الواعي الفاهم اللي هيعافر ويناطح ويحاول يجيله شمال ويمين هتدوخي وتقعي اللي عنده استعداد بيبان من حاجات بسيطة مش مستاهلة اللف والدوران..
بما إنه مسؤول الأسرة حاولي فعلا تديله برستيجه دايمًا وأد إيه هو سوبر مان وهيرو وطلعي من جواه كل الأبطال اللي طفله الداخلي محتاج يعيشهم وعليكي بـ”واو” على اللي بيعمله ووجهيه بالهداوة.. أنت لو عملت كمان كذا تبقى… ما شاء الله عليك والله.. وواحدة “واو” أكتر وأعمق من الـ”واو” اللي فاتت لما يعمل الحاجة التانية بالهداوة كده..

كان عنده نظرة ثاقبة نزار قباني لما أعطاكي المفتاح “إن الرجال جميعهم أطفال”..
بس هو في الحقيقة مش جميعهم في ناس متوازنة ومعندهاش تفاهات الأمور دي ومتحطش نفسها بمقارنة مع أي شخص، مش شريك حياتها وشراكة عمرها اللي المفروض تكون رابحة لكن ما عليكي غير إنك تتأقلمي مع الندية اللي فرضها على نفسه وتطلعي من الحرب دون خسائر بمفاوضات ودية سالمة يا فوزية..

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.