باين من عنوانه

اللقاح الروسي.. هل ينقذ يوتين العالم أم يحوله لحرب باردة؟!

كتبت – آلاء طاهر

فجر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمس الثلاثاء الموافق الحادي عشر من أغسطس 2020، مفاجأة بإعلانه عن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد covid-19 في العالم.

وتباينت الآراء حول مدى فعالية وأمان اللقاح، حيث لم يكشف بوتين عن تفاصيل تتعلق بمعايير السلامة والاختبارات المطلوبة على اللقاح، فيما أطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيرًا بشأنه، مشيرة إلى ضرورة اتّباع آليّات صارمة لاعتماده.. للمزيد من التفاصيل اضغط هنا

بوتين “جيمس بوند” ينقذ العالم

نشرت صحيفة “Liberation” الفرنسية، صورة لبوتين يرتدي زي “جيمس بوند” ويحمل لقاحًا بدلًا من المسدس على صفحتها الرئيسية، تحت عنوان “الغد لن يموت”.

وأوضح التقرير، سبب حصول اللقاح على اسم “Sputnik-V” بالتحديد، لافتًا إلى أنه جاء تيمّنًا باسم أول قمر صناعي في العالم يتم إرساله إلى الفضاء وهو من صناعة سوفيتية متجاوزين بذلك الولايات المتحدة الأميركية، خلال فترة الحرب الباردة.

وأشار التقرير، إلى أن السرعة التي أعلن بها الرئيس الروسي عن اللقاح ستثير شكوكًا لدى العديد من الدول والعلماء، متسائلًا: “هل بوتين هو منقذ العالم؟ الآن الرئيس الروسي هو الوحيد الذي اقتنع بأن معامله قد ابتكرت لقاح المعجزة ضد كورونا؟”.

وتابع التقرير: “شكوك المجتمع العلمي تزعجه: لماذا تهتم بآراء الخبراء عندما يمكنك تجاوز الكوكب بأكمله؟ ما مدى أهمية أن يكون بوتين أول من يضع علمه على هذه المنطقة التي لم يمسها لقاح فيروس كورونا”.

اتهامات باستخدام اللقاح في الحرب الباردة

اتهمت شبكة “CNN” الأميركية، فلاديمير بوتين بتحويل السباق من أجل التوصل إلى لقاح ضد فيروس كورونا إلى حرب باردة، مشيرة إلى إن هذا ليس “سباق فضاء” إنما “وباءً عالميًا”.

وأضافت الشبكة، أن المجتمع الطبي الأميركي رفض تصريحات ترامب بأن اللقاح سيكون جاهزًا قبل الانتخابات، بينما أعلن بوتين عن التوصل إلى لقاح وأطلق عليه اسم “سبوتنك”.. لمشاهدة الإعلان الرسمي عن اللقاح اضغط هنا

ولفتت الصحيفة، إلى أن روسيا هي الدولة التي سجلت عدد إصابات قليل للغاية، قبل أن يصبح من المستحيل إنكار تفشي جائحة كورونا بين مواطنيها، وهي الدولة التي سقط فيها الأطباء المنتقدون لاستجابة الحكومة من النوافذ.

وتساءلت الشبكة: “هل يمكن أن تثق في لقاح روسي أكثر مما تثق في نتائج انتخابات روسية؟ نفس النوع من الاحتيال الانتخابي الذي زعم ترامب مرارًا دون دليل أنه يحدث في الولايات المتحدة، هو في الحقيقة يحدث في روسيا، وفقًا لجماعات المراقبة الديمقراطية”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.