باين من عنوانه

لقاح فيروس كورونا.. متطوعة تصاب بمرض نادر (تفاصيل)

استأنفت مجموعة “أسترازينيكا” للصناعات الدوائية، تجاربها السريرية التي تجريها للقاح جامعة أكسفورد ضد فيروس كورونا المستجد covid-19 “لقاح AstraZeneca”، بعدما أعلنت إيقاف التجربة بعد إصابة أحد المشاركين بها بمرض دون سبب واضح.

وكانت متطوعة تبلغ من العمر 37 عامًا، قد حصلت على هذا اللقاح وتعرضت لمضاعفات غريبة، حيث أصيبت باضطراب عصبي خطير، بعد أسابيع من تناولها الجرعة الثانية من لقاح كورونا .

وتلقت المتطوعة حقنتين من اللقاح: الأولى كانت في شهر يونيو، ولم يحدث لها أي شيئ غريب، والأخرى في شهر أغسطس ، وبعدها بأسبوعين فقط، ساءت حالتها وتبين أنها أصيبت بالتهاب النخاع المستعرض، وهو مرض عصبي نادر ناجم عن التهاب العمود الفقري.

وعانت المتطوعة من صعوبات في المشي ووهن في ذراعيها وضعف التحكم في حركة يديها، وصداع وانخفاض الشعور في جذعها، وتم نقلها إلى المستشفى، في الخامس من سبتمبر، وتم تشخيصها بالتهاب النخاع المستعرض، بعد فترة وجيزة من تناول اللقاح.

وأكدت شركة “أسترازينيكا”، أن ما حدث مع المتطوعة ليس له علاقة بتناولها للقاح، وكذلك أقرت أن أحد المتطوعين الآخرين “أصيب بأعراض عصبية غير مبررة”.

وقالت الشركة، إن رد الفعل يعتبر غير مرجح أن يكون مرتبطًا باللقاح، أو لم يكن هناك دليلًا كافيًا للقول بأن الأمراض تتعلق أو لا تتعلق باللقاح، واعتبرت أن التشخيص اعتمد على نتائج أولية وغير دقيق.

واستبعدت الشركة، تشخيص المتوطعين بهذه الأمراض بسبب اللقاح، وأوضح تقرير نشرته “أكسفورد” أن المشارك عانى أيضًا من ضعف في الأطراف وتغير في الإحساس، وكلاهما من غير المحتمل أن يكون مرتبطًا باللقاح.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.