باين من عنوانه

حمية الكيتو وعلاقتها بـ”ألزهايمر”.. دراسة جديدة توضح

كشفت دراسة جديدة أجريت في في كلية ويك فورست للطب في الولايات المتحدة، عن العلاقة بين النظام الغذائي ومرض “ألزهايمر“، مشيرة إلى أن تناول طعام صحي منخفض السعرات يمكن أن يساعد في محاربة الفطريات في القناة الهضمية، وبالتالي يقلل خطر الإصابة بـ”الخرف” بين كبار السن.

وقالت جمعية “ألزهايمر”، إن ضعف الإدراك الخفيف “MCI” شوهد بين 15- 20% على الأقل من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، ما يؤثر بدوره على القدرة على التفكير ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض “ألزهايمر”.

وأوضحت الدراسة الجديدة، أن حمية “الكيتو” تغير المجتمعات البكتيرية في أمعاء الإنسان ويساعد في تقليل المؤشرات الحيوية لمرض “ألزهايمر”، بين أولئك الذين يعانون من الاختلال المعرفي المعتدل.

The Ketogenic Diet and Alzheimer's Disease - Today's Geriatric Medicine

وقال إستشارى الأعصاب في مستشفيات “ميدبوفر”، الدكتور سيمانتشال ميشرا: “في مجتمعنا المحافظ، غالبًا ما يؤثر الخرف على العلاقات الإجتماعية والأسرية، بما في ذلك تقليل ساعات العمل، وفقدان الوظيفة، وإنهاء العلاقات، وحتى الحاجة إلى الانتقال أو تغيير ترتيبات المعيشة، ما يجعل الضحايا غير مرغوب فيهم في الأسرة والمجتمع”.

وأشار إلى أن هناك آلية وقائية ممكنة يمكن من خلالها تقليل خطر الإصابة بمرض “ألزهايمر”، إلى حد كبير، ويبدو أن الحل المقترح يمكن التحكم فيه بسهولة.

ولفت البحث الجديد إلى أن الطعام منخفض السعرات الحرارية يجبر جسم الإنسان على الحفاظ على الطاقة، ما يؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الجسم، ويساعد أيضًا في الوقاية من “الخرف”.

وأوصى الباحثون، بالإقلاع عن التدخين وتناول الكحوليات، واتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة، لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع، والقراءة والكتابة وتعلم اللغات أو آلات موسيقية جديدة والحفاظ على حياة اجتماعية نشطة، لضمان منع مرض “ألزهايمر”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.