باين من عنوانه

المنتصر بالله في ذمة الله… 10 سنوات معاناة مع المرض

رحل الفنان المنتصر بالله، اليوم السبت الموافق السادس والعشرين من شهر سبتمبر 2020، في أحد مستشفيات مدينة الإسكندرية بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر ناهز السبعين عامًا.

عانى الراحل خلال الـ10 سنوات الماضية من أمراض مزمنة، بدأت عام 2008 عندما أصيب بجلطة في ‏المخ، تسببت في إبعاده عن التمثيل عامين، وعندما عاد لم يستمر ‏طويلًا حتى عاود الابتعاد لتأثير المرض عليه.

وصرّحت زوجة الراحل الفنانة عزيزة كساب، خلال لقاء لها موضحة حالته الصحية ومؤكدة أنّها تخفي عنه الأخبار السيئة، ولم بعلم بوفاة زملائه الفنانين خاصة كلّ من فاروق الفيشاوي، ورجاء الجداوي، وجورج سيدهم”، لمزيد من التفاصيل، إضغط هنا.

المنتصر بالله في سطور…
نال المنتصر بالله، ماجستير فنون مسرحية عقب تخرجه في معهد الفنون بـ8 سنوات في عام 1977، جيث ظهر لأول مرة مع فرقه ثلاثي أضواء المسرح بداية السبعينيات بعد تخرجه مباشرة، ليضع قدمه في الوسط الفني، وتزوج الراحل من الفنانة عزيزة كساب، التي اعتزلت الفن للتفرغ لرعاية بناتها الثلاث.

شارك الممثل الكوميدي الذي رسم الابتسامة على وجوه الملايين في أعمال كثيرة ومتنوع، بين المسرح والسينما والدراما التلفزيونية، لعلّ أبرزها، “تجيبها كده تجيلك كده هي كده”، “أسوار المدابغ”، “التحدي”، “الحدق يفهم”، “الزمن الصعب”، “الشيطانة التي أحبتني”، “الطيب أفندي”، “الفضيحة”، “المعلمة سماح”، “المغنواتي”، “المواطن مصري”، “حارة الجوهري”،، “يا تحب يا تقب”، “شفاه غليظة”، “ضد الحكومة”، “فقراء ولكن سعداء”، م”حامي تحت التمرين”، “ممنوع للطلبة”، “نأسف لهذا الخطأ”، “ناس هايصة وناس لايصة”، “يا ما أنت كريم يا رب”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.