باين من عنوانه

عاجل.. إيمانويل ماكرون: إغلاق وطني بعد تفشي عدوى كوفيد-19 في البلاد

في ظل تردي الأوضاع الصحية في فرنسا شهدت البلاد الثلاثاء ارتفاعًا كبيرًا في عدد الوفيات بمرض كوفيد-19 بلغ 523 حالة في الأربع والعشرين ساعة الماضية. وهو أعلى عدد يومي منذ 22 أبريل الماضي. فيما بلغ عدد الإصابات اليومية بمرض كوفيد-19، 33417 إصابة جديدة مؤكدة ارتفاعًا من 26711 في اليوم السابق وفق الأرقام الرسمية التي أعلنت عنها الحكومة.

وشملت بيانات حصيلة الوفيات اليوم  في المستشفيات، التي يتم تسجيلها يوميًا، 235 وفاة في دور المسنين على مدى الأيام الأربعة الماضية. وكانت البلاد قد سجلت الأحد الماضي أكثر من 50 ألف إصابة جديدة في رقم قياسي بعدما تجاوزت الجمعة عتبة مليون إصابة مؤكدة منذ بدء انتشار الوباء، فيما استمرت نسبة الفحوص الإيجابية في الارتفاع.

واجتمع الرئيس الفرنسي بمجلس الدفاع لمناقشة الأوضاع فيما يجري رئيس الوزراء جان كاستكس مشاورات مع عدد من وزرائه لتحديد السيناريو المتوقع حدوثه في الأيام القادمة و”الإجراءات المشددة” التي سيتم فرضها.

وقد أعلن اليوم الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إغلاقًا وطنيًا ثانيًا، وحظر السفر بين المناطق للحد من تفشي العدوى في أرجاء البلاد.

وقال ماكرون إنه بموجب الإجراءات الجديدة، التي تبدأ يوم الجمعة، لن يُسمح للأشخاص بمغادرة المنزل إلا للعمل الأساسي أو لأسباب طبية. سيتم إغلاق الأنشطة التجارية غير الأساسية، مثل المطاعم والحانات.

واعتبر اختصاصي الأمراض المعدية جيل بيالو أن انتشار الفيروس “خرج عن السيطرة” مؤيدًا قرار “إعادة الإغلاق في البلاد”.

 

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.