باين من عنوانه

صلاح والنني يطيران إلى إنجلترا.. وطبيب المنتخب يرد على اتهامات “التقصير”

سافر ثنائي منتخب مصر، محمد صلاح ومحمد النني، صباح اليوم الجمعة الموافق العشرين من نوفمبر 2020، على متن طائرة خاصة مجهزة طبيًا إلى إنجلترا.

وأكد الإعلامي عمر ربيع ياسين في برنامج “نمبر وان” على قناة “النهار”، أن هذه الطائرة ستكون على نفقة اتحاد الكرة المصري “الجبلاية” وكذلك ناديي أرسنال وليفربول.. لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

وكشف طبيب المنتخب، محمد أبو العلا، عن سبب سفر صلاح والنني رغم استمرار إصابتهم بفيروس كورونا، موضحًا أن هناك شقين أحدهما طبي والآخر إداري.

وقال أبو العلا: “في أوروبا، كان يجب أن تتحول العينة لسلبية قبل مشاركة اللاعب في مباراة مجددًا، لكن مؤخرًا بعد تحول العينة لسلبية يجري آشعة وإن جاءت سليمة يعود اللاعب فورًا إلى الملعب، ما يجعل وقت غياب اللاعب أقل، وبناءً عليه طلب أرسنال وليفربول قدوم اللاعبين، لحين تحول عينتهما لسلبية ليشاركان مباشرة في المباريات”.

ورفض التهامات الموجهة للطاقم الطبي بالتقصير، مشيرًا إلى أن الإجرءات التي اتبعها في خلال معسكر المنتخب لم تحدث في أي نادٍ في مصر، مضيفًا: ” طبقنا المعايير الدولية، لأنه إلزامًا علينا، وخوفًا على اللاعبين، بالإضافة لاشتراطات من فيفا منها إجراء كشف طبي لكل اللاعبين”.

وتابع: “بدأنا بمعسكر مفتوح، في الثالث من نوفمبر، وقبله بـ24 ساعة أجرينا مسحة وتحاليل دم لكل اللاعبين وتحاليل خاصة بالقلب لنرى إن كان أي منهم أصيب بكورونا وأثر على قلبه، والكل كان سلبيًا عدا شخصين من الجهاز الفني، أولهما: شُفي والتحق بنا والثاني: لم يدخل معنا المعسكر من الأصل”.

وأضاف طبيب المنتخب: “أجرينا 6 مسحات، خلال 16 يومًا، هي مدة معسكر منتخب مصر وهذه كانت طريقتها لاكتشاف الحالات مبكرًا جدًا”، واستكمل: “في المعسكر المغلق تم سحب العينات وكل لاعب كان في غرفته ولهذا تدربنا متأخرًا في أول يوم، لتأخر ظهور نتائج المسحات”.

وأشار أبو العلا إلى أنه عندما انضم المحترفين تم إجراء نفس البروتوكول، وجاءت المسحة الأولى سلبية للجميع والمسحة الثانية قبل المباراة الأولى بيومين وهذه المسحة التي ظهر فيها إيجابية عينة صلاح.

وأوضح: “حال ظهور عينة إيجابية كنا نراقب الأعراض ونفحص المخالطين ولم يكن هناك أي أعراض على أي شخص، حتى أحد الأطباء العلاج الطبيعي الذي خالط صلاح تم عزله وأجرينا له مسحتين وتحليلين للدم وحينما تأكدنا من سلبية النتائج وبعد ثلاثة أيام من العزل التحق بنا مجددًا”.

واختتم: “أجرينا مسحة بعد لقاء توغو الأول في استاد القاهرة حتى لم ننتظر للعودة إلى الفندق، للكشف مبكرًا عن الفيروس”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.