باين من عنوانه

بيرني ساندرز: الرجل ذو القفازات اللطيفة الجالس وحيدًا على الكرسي.. تعرّف عليه

أشعل المرشح الرئاسي السابق، السيناتور بيرني ساندرز، مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ارتدائه لقفازات غريبة في حفل تنصيب الرئيس الأميركي، جو بايدن، حيث كان يجلس وحيدًا، وأصبح وسم #BernieSanders الأشهر على موقعي “تويتر“، و”إنستغرام“.
وانتشرت صورة السيناتور بيرني ساندرز، وهو يضم ذراعيه فوق بعضهما مرتديًا القفازات اللطيفة، وتحوّلت إلى موضوع دسم للعديد من الميمات المضحكة، واحتل معظم الصفحات على المواقع العالمية والعربية.

قصة القفازات.. 
حصل بيرني ساندرز، على القفازات الأشهر على المستوى العالميّ من مدرسة تدعى جيس إليس، أهدته إيّاها منذ أكثر من عامين، حيث تعمل على إعادة تدوير الملابس القديمة وحياكتها وبيعها لكسب مال إضافي، وفق ما أفاد به موقع روسيا اليوم.

يروي السيناتور، أنّه عندما خسر مسابقة ترشيح الحزب الديمقراطي عام 2016، شعرت إليس بالحزن وقررت إرسال زوج من القفازات إلى السناتور لرفع معنوياته، فأرسلت إليه القفازات مع ابنتها الصغيرة التي تذهب إلى حضانة يملكها أحد أقارب ساندرز، لافتة إلى أنّ ابنتها تملك قفازًا مشابهًا للذي أهدته للمرشح الرئاسي السابق داخل الحزب الديمقراطي ساندرز.

وصرّح ساندرز، معلّقًا على نتيجة الانتخابات وفوز بايدن، قائلًا: “إن هذه الانتخابات كانت تتعلق بما إذا كنا سنبقى دولة تؤمن بالدستور أم لا، وتؤمن بسيادة القانون وتؤمن بالديمقراطية، والحمد لله انتصرت الديمقراطية، لذلك أتمنى فقط أن يكون جو وكامالا الأفضل في قيادة بلدنا”.
وأضاف بيرني ساندرز: “أنا لا أحسد جو بايدن فيما يتعلق بالتحديات الهائلة التي يواجهها، بما في ذلك العنصرية المنهجية، وتغير المناخ، والبنية التحتية المتداعية، سمها ما شئت، هذا ما سيتعين عليه التعامل معه، وأن مهمتنا الآن هي جمع الناس حول أجندة تناسب الجميع”، وفق موقع سي إن إن.

قميص بيرني
استغلّ موقع العلامة التجارية Bernie، المخصص لنشاطات السيناتور، وبدأ في ترويج وبيع سترة أو قميص عليه صورة بيرني ساندرز، التي تم التقاطها له أثناء تنصيب بايدن. وتبلغ قيمتها 45 دولارًا. علمًًا أنّ الكمية نفذت على الفور، وفق ما ذكره موقع نيويورك بوست، للطلاع على السترة، إضغط هنا.

بيرني ساندرز في سطور..
ولد السيناتور الأمريكي بيرنارد ساندرز عام 1941 في ولاية فيرمونت، ميوله ديمقراطية اشتراكية وتقدمية، التقى بالحزب الديمقراطي وكان يعدّ أكبر أعضاء الجماعة الأقلية في الحزب في لجنة ميزانية مجلس الشيوخ منذ يناير عام 2015.
خاض المنافسة لمرشح الرئيس في انتخابات الولايات المتحدة الرئاسية لعام 2016 وعام 2020 عن الحزب الديمقراطي، وحلّ ثانيًا في كل منهما، ليتم اختيار هيلاري كلينتون مرشحة للحزب عام 2016، التي خسرت بدورها أمام مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، وليتم اختيار جو بايدن مرشحًا للحزب عام 2020.
يعدّ ساندرز السيناتور المستقل الأطول خدمة في تاريخ مجلس الشيوخ الأمريكي، حيث أنّه يُفضل السياسات المشابهة للأحزاب الديمقراطية الاشتراكية في أوروبا خاصةً تلك التي تم تأسيسها في دول شمال أوروبا.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.