باين من عنوانه

مفاوضات سد النهضة تتعثر مجددًا.. والرئيس السيسي يعلق

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، مساء أمس الثلاثاء الموافق السادس من شهر أبريل 2021، خلال مشاركته عبر الفيديو كونفرانس في الاجتماع الذي نظمه بنك التنمية الأفريقي بمشاركة عدد من رؤساء الدول والحكومات الأفارقة، بعد فشل مفاوضات الفرصة الأخيرة في كينشاسا بشأن سد النهضة، على إصرار بعض الأطراف على إقامة مشروعات عملاقة لاستغلال الأنهار الدولية بشكل غير مدروس ودون مراعاة لأهمية الحفاظ على سلامة واستدامة الموارد المائية. وأن تغير المناخ يعد أحد التحديات الوجودية التي يتعين على القارة الإفريقية مواجهتها، مشيرًا  إلى أن القارة تتكبد باستمرار خسائر هائلة نتيجة للأحداث المناخية القاسية، خاصة ما يتعلق بتفاقم أزمات الشح المائي ببعض دولها ومن ضمنها مصر، على نحو بات يهدد مستقبل شعوبها ويؤثر على أمنها وسلامتها.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ إن جولة المفاوضات التي عقدت في كينشاسا بشأن سد النهضة الإثيوبي لم تحقق تقدمًا ولم تفض إلى اتفاق حول إعادة إطلاق المفاوضات.

فشل مفاوضات الفرصة الأخيرة
ذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ، أن إثيوبيا رفضت المقترح الذي قدمه السودان وأيدته مصر بتشكيل رباعية دولية تقودها الكونغو التي ترأس الاتحاد الإفريقي للتوسط بين الدول الثلاث، كما رفضت خلال الاجتماع كافة المقترحات والبدائل الأخرى التي طرحتها مصر وأيدتها السودان من أجل تطوير العملية التفاوضية لتمكين الدول والأطراف المشاركة في المفاوضات كمراقبين من الانخراط بنشاط في المباحثات والمشاركة في تسيير المفاوضات وطرح حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية.

يشار إلى أن خارجية مصر أعلنت عن رفض إثيوبيا مقترحًا مصريًا تم تقديمه خلال الجلسة الختامية للاجتماع الوزاري ودعمته السودان بهدف استئناف المفاوضات بقيادة الرئيس الكونغولي وبمشاركة المراقبين وفق الآلية التفاوضية القائمة، مشيرة إلى أن هذا يثبت بما لا يدع مجالًا للشك لقدر المرونة والمسؤولية التي تحلت بها كل من مصر والسودان، ويشدد على رغبتهما الجادة في التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة، إلا أن إثيوبيا رفضت هذا الطرح ما أدى إلى فشل الاجتماع في التوصل لتوافق بشأن إعادة إطلاق المفاوضات.

ودعت وزارة الخارجية الأمريكية، مصر والسودان وإثيوبيا، إلى استئناف الحوار بشأن سد النهضة، حيث قال المتحدث باسمها نيد برايس: “نتفهم مدى أهمية مياه نهر النيل لشعوب مصر والسودان وإثيوبيا، وندعو الدول الثلاث إلى الانخراط في حوار بنّاء بشأن سد النهضة”مضيفًا:”نواصل السعي لتعزيز الاستقرار والازدهار في مصر، حيث تحقق الحكومة تطلعاتها”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.