باين من عنوانه

مي حلمي: “نفخت شفايفي وقررت تجميد بويضاتي بعد طلاقي”

أشعلت الإعلامية مي حلمي، مواقع التواصل الاجتماعي الأكثر استخدامًا، “فيسبوك“، “تويتر“، و”إنستغرام“، إضافة إلى تريندات محرّك البحث العالمي غوغل، بحثًا عنها عقب حوارها مع المخرجة إيناس الدغيدي، في برنامج “شيخ الحارة والجريئة”، على شاشة “القاهرة والناس”، بسيي التصريحات الجريئة التي كشفت عنها لأول مرة عن زوجها السابق المطرب محمد رشاد، كما كشفت سر خاص يتعلّق بفكرة تجميد بويضاتها.

وتحدثت حلمي، عن رغبتها في أن تكون أم في وقت من الأوقات، لذا قررت أن تخضع لعملية تجميد بويضات، قائلة: “فكرت أجمد بويضاتي بعد الطلاق عشان خايفة أني أكبر وأبقى لوحدي ومايكونش عندي طفل، وعملية الإجهاض اللي حصلت لي كانت طبيعية”، لمشاهدة الفيديو، إضغط هنا.

واعترفت مي حلمي، بفشل حفل زفافها الأول قائلة: “فرح الأول مع محمد رشاد فشل، ومحمد ساب الفرح ومشي وكان محضر من بالليل أنه يمشي.. وقلعت الفستان وجريت وراه”، مشيرة إلى أنها أخطأت في العودة للزواج منه مرة أخرى، وكان لديها تسامح كبير في هذا الموقف، مشددة على أن هذا التسامح خطأ في شخصيتها، والناس كانت بتعايرني أنه سابني في الفرح.. أنا كنت مكسورة وده عشرة سنين كنت بحبه جدًا”.

وتابعت حلمي: “أجهضت حملي في توأم خلال فترة زواجي من محمد رشاد، والإجهاض كان طبيعيًا، واتحرمت من أن أحمل صفة الأمومة، واتحرمت أكون أم.. وبعاتب نفسي إني مش صلبة”، لمشاهدة الفيديو، إضغط هنا.

وأكدت مي حلمي، على أنها حاولت الانتحار بعد طلاقها من محمد رشاد، وأن السبب في ذلك هي الخيانة الزوجية، قائلة: “الخيانة وجعتني وعديت وندمت إني عملت كده، مضيفًة بقولها: “أنا كنت بصرف على طليقي.. وساعدت بيتي وحياتي مش هو، والزوج أحسن له ينزل يبيع مناديل في الشارع ولا يوافق على إن مراته تصرف على البيت”.

وأشارت حلمي إلى “أن محمد رشاد تشاجر مع أحد مدرائي في إحدى القنوات الفضائية، وهذا الخناق كان سببًا في رحيلي من القناة”، ووعلّقت ميّ بشأن عمليات التجميل قائلة: “أنا نفخت شفايفي.. ومعملتش بوتكس.. وهعمل عمليات تجميل”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.