باين من عنوانه

تحذير من الذهاب إلى المستشفيات.. الصحة توضح الأمر

كشف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء حقيقة ما تم تداوله في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي بشأن تحذير وزارة الصحة المواطنين من الذهاب إلى المستشفيات حال الشعور بأعراض فيروس كورونا المستجد COVID-19 وإرسال الوزارة فرق استجابة لإجراء الفحص المنزلي، مشيرًا إلى أنه تمّ التواصل مع وزارة الصحة والسكان التي نفت بدورها الإشاعات التي انتشرت بشأن تحذير المواطنين من الذهاب إلى المستشفيات حال الشعور بأعراض فيروس كورونا المستجد وإرسال الوزارة فرق استجابة لإجراء الفحص المنزلي، وأن المنشور المتداول مزيف وغير تابع للوزارة نهائيًا، مُوضحةً أنه قد تم نفى هذه الشائعة سابقًا العام الماضي بتاريخ 27 مايو 2020.

وأشارت وزارة الصحة إلى أنها لم تقم بتوجيه أي فرق طبية تابعة لها للمنازل لفحص المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” مؤكدةً على أن جميع المستشفيات المخصصة لاستقبال حالات كورونا على مستوى الجمهورية (العامة – المركزية – الصدر – الحميات)، تقوم باستقبال جميع المرضى المصابين بالفيروس التاجي، مع إجراء جميع الفحوصات والتحاليل اللازمة لهم، وتحويلهم لدخول المستشفيات لتلقي العلاج وفق بروتوكول علاج وزارة الصحة حسب تصنيف الحالات حال التأكد من إصابتهم مَعمليًا أو العزل المنزلي في حالة الأعراض البسيطة، مُناشدةً جميع المواطنين عدم الانسياق وراء  هذه الإشاعات التي تستهدف إثارة الذعر بينهم، مع استيفاء المعلومات من مصادرها الرسمية.

“100 مليون صحة”
في إطار حرص الدولة على صحة وسلامة جميع مرضى الفيروس التاجي، انطلقت مبادرة رئيس الجمهورية  عبد الفتاح السيسي لـ متابعة حالات العزل المنزلي لمرضى فيروس كورونا المستجد” تحت شعار “100 مليون صحة”، لمتابعة الحالات البسيطة إكلينيكيًا  لمرضى فيروس كورونا الذين يخضعون للعزل المنزلي سواء الذين تم تشخيصهم بمستشفيات وزارة الصحة أو الذين ثبت إصابتهم بالفيروس من خلال التشخيص بواسطة الطبيب الخاص لهم ويخضعون للعزل المنزلي، بناءً على قاعدة البيانات الخاصة بنظام الترصد الوبائي بوزارة الصحة، وتتضمن آلية العمل بالمبادرة تقديم خدمات قياس نسبة تشبع الأكسجين في الدم للمرضى، وقياس درجة الحرارة ومتابعة تطورات الحالة الصحية للمرضى دوريًا خلال فترة العزل المنزلي، وفي حالة حدوث أي مضاعفات مرضية يتم نقل الحالة إلى المستشفيات المخصصة لاستقبال مرضى فيروس كورونا المستجد على مستوى الجمهورية لتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

وناشد المركز الإعلامي وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي  وسائل التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار والمعلومات، وعدم الالتفات للأخبار مجهولة المصدر والتي تهدف لإثارة الخوف والرعب بين المواطنين.

خطة الدولة للتصدي لفيروس كورونا 
أكّدت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، على أنّ فرق التواصل المجتمعي قدمت التوعية الصحية لأكثر من مليون مواطن بـ10 محافظات على مستوى الجمهورية خلال أسبوعين حيث أنّها تساهم في خفض معدل الإصابة بالفيروس.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.