باين من عنوانه

أردوغان: "سندعم المقاومة"

ماكرون يطالب بإيقاف الحرب في غزة.. وأمريكا تسحب جنودها

دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لوقف العنف في الشرق الأوسط، مع تصاعد حدة الصراع والحرب في فلسطين خاصة القدس وقطاع غزة، قائلًا: “أناشد بقوة من أجل وقف إطلاق النار والحوار”.

إسرائيل تصادق على ضربة جوية ضد غزة.. وحريق في الأقصى

وغرّد ماكرون، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” باللغتين العربية والعبرية: “يجب أن تتوقف دوامة العنف في الشرق الأوسط، أناشد بقوة من أجل وقف إطلاق النار والحوار، أنادى للهدوء والسلام”.

وبحث الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في اتصال هاتفي، مع ماكرون، أمس الخميس، التطورات والأحداث في مدينة القدس، وقطاع غزة، والضفة الغربية، مشددًا على ضرورة وقف العدوان على غزة وكل مكان، ووضع حد لاعتداءات المستوطنين والاحتلال ضد الفلسطينيين والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وخاصة المسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة، بالإضافة إلى منع الاستيلاء على منازل سكان حي الشيخ جراح.

وطالب الرئيس الفلسطيني، فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي وأطراف الرباعية بعقد مؤتمر دولي للسلام يضمن إنهاء الاحتلال، واستقلال دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

الفلسطينيون يواصلون قصف إسرائيل.. وإطلاق أكثر من ألف صاروخ (شاهد)

وسحب الجيش الأمريكي 120 عنصرًا عسكريًا ومدنيًا من إسرائيل على خلفية تصاعد الصراع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

ومن جانبه، أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده بدأت في دعم القدس كما دعم أذربيجان في ناغورنو قره باغ.

وقال أردوغان: “نحن غاضبون من دولة إسرائيل الإرهابية. لقد تجاوزت إسرائيل كل الحدود. ولأننا دعمنا بحزم نضال أذربيجان من أجل تحرير أراضيها من الاحتلال، فإننا اليوم وبنفس الشعور نبدأ في العمل ضد الاضطهاد في البلاد”، مضيفًا: “المدن الفلسطينية والقدس .. بنفس التصميم الذي دافعنا به عن حدودنا السورية”.

وتابع: “إيقاف إسرائيل واجب شرف إنساني. ندعو المجتمع الدولي للتحرك. مشاركة الأمم المتحدة شرط أساسي. ما يجب القيام به يجب القيام به على الفور، وإلا فإن العواقب الوخيمة حتمية”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.