باين من عنوانه

جيانا فاروق تحسم أمر اعتزالها: “ضحيت كتير عشان الأولمبياد”

أعلنت البطلة جيانا فاروق الحاصلة على برونزية الكاراتيه في دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، في تصريحات لقناة أون تايم سبورت 2 أنها تمارس اللعبة منذ 20 عامًا، موضحةً أنها “تصرف على الكاراتيه منذ 18 عامًا، وفي آخر عامين أو ثلاثة أصبح هناك راعٍ يتحمل تكلفة التدريبات والإعداد للأولمبياد”.

وأضافت فاروق أن لائحة المكافآت في مصر التي تتعلق بالميداليات الأولمبية تحتاج إلى تعديل وإعادة نظر، حيث تم وضعها منذ فترة طويلة لكنها لم تعد تناسب الوضع الحالي، مشيرةً إلى مكافأة الميدالية البرونزية في الكاراتيه بعد زيادتها أصبحت 200 ألف جنيه. وأن لعبة الكاراتيه بالنسبة لها بمثابة عشق لا تستطيع الابتعاد عنه، ولم تقرر الاعتزال حتى الآن.

معكم منى الشاذلي
حلت البطلة جيانا فاروق ضيفة على برنامج معكم منى الشاذلي المذاع على قناة سى بى سي: وقالت :”ماما بقالها 20 سنة بتحضر معايا التمرين وبقيت خبيرة في اللعبة وبتقولي على أخطائي بعد المران، وبالنسبة ليا بابا هو مصدر الثقة، مضيفةً “معظم الناس مفكره أن البنات اللي بتلعب العاب عنيفة هي في حياتها الشخصية كدا، والكاراتيه بالنسبة ليا عامل زي الإدمان، وأهدي الميدالية البرونزية لـ 100 مليون مصري”.

وأوضحت فاروق: “اللي يعرف جيانا فاروق من زمان هيعرف إنى رفضت العب باسم تاني غير القلعة الحمراء رغم إنه كان بيجيلى عقود وعروض مالية اعلى بكتير لكن انا بعتبر النادي الأهلي دا بيتي”، مشيرةً إلى أنها حصلت على 11 بطولة عالم لكن الاولمبياد كانت مختلفة، وفي حاجات كتير في حياتي ضحيت بيها علشان خاطر الأولمبياد”.

وأكّدت جيانا قائلة: “لو مكانتش أخدت ميدالية في الأولمبياد كان هيحصلها حاجة، وفضلت شويه مش مستوعبة إنى معايا ميدالية أولمبية، لأن الأولمبياد بالنسبة لأى رياضى حاجة فى حتة تانية خالص، متابعةً سمعت كلام كتير من بعض الناس بشأن اعتزالي الكاراتيه ولكن دا استنتاج منهم، ولكن لم أصرح بأى شيء، ولسه لم أتخذ أي قرار لأن كتب كتابي يوم السبت المقبل بعد تأجيل أكثر من مرة علشان الإعداد لأولمبياد طوكيو، وهناك بطلات لعبت بعد الزواج والإنجاب”.

 

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.