باين من عنوانه

تمرير الطاقة من مصر والأردن إلى لبنان.. وسوريا توافق على “استثناء” واشنطن

أبدت سوريا استعدادها لتلبية طلب خاص واستثنائي، يقضي بتمرير الغاز والكهرباء من مصر والأردن إلى لبنان عبر أراضيها، في إطار خطة أمريكية قد تستثني لبنان من العقوبات على سوريا، في أول زيارة رسمية لبنانية إلى سوريا منذ عقد.

ورحبت دمشق، يوم السبت الموافق الرابع من شهر سبتمبر 2021، بطلب لبنان إمرار الغاز والطاقة الكهربائية من مصر والأردن عبر أراضيها، مبدية استعدادًا “لتلبيته” للتخفيف من وطأة أزمة الطاقة التي يعاني منها لبنان منذ أشهر عدّة، خلال أول زيارة لوفد وزاري لبناني رفيع المستوى لسوريا منذ اندلاع النزاع فيها قبل عشر سنوات.

وأعلن الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني – السوري الذي يضم ممثلين للبلدين، نصري خوري، وخلال مؤتمر صحافي بحضور المجتمعين، قائلًا: “طالب الجانب اللبناني بإمكانية مساعدة سوريا للبنان في تمرير الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السورية، ورحب الجانب السوري بالطلب وأكد استعداد سوريا لتلبية ذلك”ـ واتفق الجانبان على متابعة الأمور الفنية عبر فريق فني مشترك.

وأكّد طعمة على أنّ الهدف من الفريق المشترك هو تحديد جاهزية البنى التحتية ومدى سلامتها، لأن سواء كانت الغازية أو الكهربائية تعرضت لأضرار كبيرة خلال النزاع وتكلفت عملية إعادتها او إبقائها في حالة الجاهزية مبالغ كبيرة جدًا.

ويشهد لبنان منذ أشهر عدّة شحًا في المحروقات ينعكس على مختلف القطاعات من مستشفيات وأفران واتصالات ومواد غذائية، وعلى وقع أزمة اقتصادية تتفاقم منذ عامين وصنّفها البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ العام 1850.
وتعاني سوريا بدورها أزمة طاقة كهربائية حادة جراء النزاع الدائر فيها منذ 2011 فاقمتها العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

وكشفت الرئاسة اللبنانية، شهر أغسطس الماضي، عن أنّها تبلغهت موافقة واشنطن على مساعدة لبنان لاستجرار الطاقة الكهربائية والغاز من مصر والأردن مرورًا بسوريا إلى لبنان. ويعني التعهد الأمريكي عمليًا، موافقة واشنطن على استثناء لبنان من العقوبات المفروضة على سوريا التي تحظر إجراء أي تعاملات مالية أو تجارية معها.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.