باين من عنوانه

محلل شرعي تزوج 33 مرة:”بعمل خير عشان البيوت متدمرش”.. والأزهر يعلق

أكد مواطن مصري يُدعى محمد الملاح على أنه تزوج 33 مرة كمحلل شرعي من أجل إعادة الزوجات إلى أزواجهن بعد أن تطلقن ثلاثة مرات، كـ”عمل خيري لوجه الله”، في لقاء مع برنامج “يحدث في مصر” المذاع على قناة “أم بي سي مصر“.

وأوضح الملاح: “تزوجت 33 مرة والموضوع بدأ حين اقترحت إحدى زميلاتي أن أتزوج صديقتها التي طلقت ثلاثة مرات حتى تعود لزوجها”، وأضاف: “تزوجتها بالفعل وكان زواج كامل الأركانـ بعدها انفصلنا وعادت هي إلى زوجها وانتهى الأمرـ بعدها بفترة تكرر الأمر مجددًا وتزوجت بناء على اقتراح أصدقائي”.

وأضاف الملاح: “أقوم بهذا الأمر لوجه الله كعمل تطوعي بدون أي مقابل لله فقط، ولا أتقاضى أموالًا من أجل حماية البيوت من الخراب وانفصال الأزواج”، مشيرًا إلى أنه “إذا قالت لي دار الإفتاء المصرية أن هذا العمل غلط هبطل والواقع أسوأ من الخيال”.

وأفاد محمد الملاح قائلًا: “أتجوز عشان أحلل ده مش موجود في دين ربنا، وده عنوان مش موجود» معتبرًا أن الزواج باطل وعودة الزوجة عند زواجها من محلل شرعي باطلة أيضًا، مشددًا على أن من يفعل ذلك يكون لوجه الشيطان، وليس لله.

مبروك عطية: لعن الله المحلل والمحلل له”
هاجم الأستاذ في جامعة الأزهر الدكتور مبروك عطية، تصريحات الملاح،  الذي تزوج 33 مرة كمحلل شرعي لزوجات مطلقات، مؤكدًا على أن الزواج في الإسلام شرطه التأبيد من دون مدة معينة، وأنه حال طلاقهما أجاز الشرع الشريف للزوج أن يراجع زوجته، وأن يفعل ذلك مرة أخرى لو طلقها للمرة الثانية، مشددًا على أنه إذا طلقها للمرة الثالثة لا تحق له حتى تنكح زوجًا غيره.

 

وأضاف مبروك عطية رافضًا إدعاء محمد الملاح أنه يفعل ذلك لوجه الله قائلًا: “لعن الله المحلل والمحلل له. فالنبي محمد لعن المحلل والمحلل له”، مشددًا على أن ابتغاء وجه الله يٌلزم موافقة شريعته، ولا يمكن ما يكون لوجه الله مخالفًا للشريعة على أي حال من الأحوال، مؤكدًا على أن مسألة المحلل الشرعي غير موجودة في الشرع على الاطلاق.

 

وتمنى أستاذ الشريعة، على أن يعلن المحلل الشرعي توبته عن ذلك الفعل، وأن يحذف صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، التي يعلن خلالها أنه مستعد لزواج المطلقات كمحلل لطلاقهن، وردهن لأزواجهن مرة أخرى، مشددًا على أنه لم يرى هذه الحالة إلا في الأفلام السينمائية.

 

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.