باين من عنوانه

دار الإفتاء المصرية تكشف حكم كشف المرأة شعرها

كشفت دار الإفتاء المصرية حكم كشف المرأة لشعرها أو ترك أجزاء منه خارج الحجاب، حيث أوضحت عبر موقعها الإلكتروني أن: “حجاب المرأة المسلمة فرضٌ على كلِّ مَن بلغت سن التكليف، وهو السن الذي ترى فيه الأنثى الحيض وتبلغ فيه مبلغ النساء؛ فعليها أن تستر جسمَها ما عدا الوجهَ والكفين، وزاد جماعة من العلماء القَدَمَين في جواز إظهارهما، وزاد بعضهم أيضًا ما تدعو الحاجة لإظهاره كموضع السوار وما قد يظهر مِن الذراعين عند التعامل، وأمّا وجوب ستر ما عدا ذلك فلم يخالف فيه أحد من المسلمين عبر القرون سلفًا ولا خلفًا؛ إذْ هو حكمٌ منصوصٌ عليه في صريح الوحْيَيْن الكتاب والسنة، وقد انعقد عليه إجماع الأمة

وأكدت دار الإفتاء أن الزي الشرعي المطالبة به المرأة المسلمة “هو أي زي لا يصف مفاتن الجسد ولا يشف ولا يكشفه”، موضحة أن شروط هذا الزي أن “يستر الجسم كله ما عدا الوجه والكفين مع كونه غير شفاف ولا ضيق بحيث يُحَجِّم الجسم”.

ولم تر دار الإفتاء المصرية مانعًا في أن “تلبس المرأة الملابس الملونة بشرط ألا تكون لافتة للنظر أو مثيرة للفتنة، فإذا تحققت هذه الشروط على أي زي جاز للمرأة المسلمة أن ترتديه وتخرج به أمام الرجال الأجانب”.

 

 

وعرفت الخمار بأنه “كل ما سترت به المرأة شعرها وصدرها”، لافتة إلى أن “تخصيصه بهذا الرداء المعروف عند الناس فتخصيص عرفي فيه تقييد للمعنى اللغوي والشرعي”، مشيرة إلى أن المرأة المسلمة يجب عليها أن “تغطي شعرها وصدرها وسائر جسدها ما عدا وجهها وكفيها بما تشاء من الثياب ولا يلزمها أن تلبس رداء معينا لأن الأحكام تناط بالمسميات لا بالأسماء”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.