باين من عنوانه

الأردن: جرثومة شديدة العدوى تُصيب الأطفال وكبار السن.. شاهد

أعلن وزير الصحة الأردني، فراس الهواري، يوم السبت الموافق السادس عشر من شهر أكتوبر 2021، عن تفشي جرثومة “شيغيلا” شديدة العدوى بين الأطفال وكبار السن، أثناء زيارته لمستشفى جرش الحكومي واطمأن على الوضع الصحي لتسعة أطفال تم إدخالهم بسبب وجود أعراض تسمم لديهم جراء هذه الجرثومة المعدية صباح السبت.

وأكد الهواري على أنه من الممكن أن تكون “شيغيلا” هي المسؤولة عن حالات التسمم في الأردن، حيث أن الحالات الجديدة جاءت بعد ثلاثة أيام من قدوم حالات سابقة، لذلك فإن هذه الحالات الجديدة من المحتمل أن تكون ناتجة عن انتقال العدوى من شخص إلى آخر داخل الأسرة الواحدة، التي كان قد أُصيب منها في السابق فردا واحدا على الأقل، أو بين الأشخاص الذين يسكنون ضمن المجمع السكني الواحد.

وأضاف وزير الصحة  أن فرق وزارة الصحة انتشرت منذ فجر اليوم لأخذ المزيد من العينات لتوضيح ما إذا كان هذا الانتشار الثانوي ناتجا عن انتقال الجرثومة بين المصابين، لافتًا إلى أن جرثومة شيغيلا شديدة العدوى، وتعد فئة الأطفال وكبار السن الأكثر احتمالية للإصابة بها، والتي في الغالب يتم الشفاء منها بعد مرور ثلاثة أيام من الإصابة، ولا تحتاج عادة للعلاج بالمضادات الحيوية، إلا في الحالات الشديدة التي تستدعي الصورة السريرية ذلك.

وأشار وزير الصحة الأردني إلى أن هذه الجرثومة عادة ما تنشط في فصل الخريف، وتنتقل للإنسان عن طريق الماء والغذاء حال وجودها فيهما، كما تنتقل من جسم لآخر عن طريق التلامس، وتعد إجراءات السلامة وغسل الأيدي والخضار والفواكه من أهم ركائز السيطرة على انتشار هذه العدوى بعد حدوث التسمم الأولى.

وأوضح وزير الصحة الأردني الأسبق، الدكتور سعد الخرابشة، يوم الإثنين الموافق الثامن عشر من شهر أكتوبر 2021، أنّه كان لدى وزارة الصحة نظام رصد مخبري لأمراض الكوليرا والشيغيلا منذ حوالي 30 عامًا، متسائلًا عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي الأكثر استخدامًا، “تويتر“، بقوله: “كان يتم فحص نسبة عشوائية من حالات الإسهال التي تراجع المستشفيات للتحري عن هذين المرضين”، ولا أدري إن كان لا يزال معمول به أم توقف.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.