باين من عنوانه

جنين عراقي يسقط من أحشاء أمه على الحدود البيلاروسية البولندية.. شاهد

أثارت صور ومقطع فيديو لنعش جنين توفي خلال اليومين الماضيين، على الحدود البولندية قبل أن يبصر النور، مشاعر العالم أجمع، حيث لا يزال مشهد نعشه الأبيض الصغير، الذي يلخص المأساة التي يعاني منها المهاجرين على الحدود، يشكّل صدمة أليمة وحزنًا كبيرًا، محفورة في أذهان العديد من العراقيين، بعد أن تداولوها بكثرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

من فرانس برسمن فرانس برس

 

ولم يتخط عمر هذا الجنين 27 أسبوعًا، وهو ابن مهاجرة عراقية ولدته ميتًا عقب عبورها الحدود من بيلاروسيا إلى بولندا، ودُفن في مقبرة بوهونيكي، وشُيع الجنين إلى المقبرة، فيما غطى الثلج الذي انهمر لأول مرة هذا الموسم الحقول المحيطة.
ووضعت على القبر لوحة بسيطة حملت اسمه هليكاري داكر، حسبما أفادت يه وكالات أنباء عالمية.

 

ولم يحضر والدا الطفل الجنازة، حيث أنّ الأم ترقد بحالة خطيرة في المستشفى، والأب وأطفاله الخمسة في مركز للمهاجرين في مدينة بياليستوك القريبة.
وأنقذ متطوعون بولنديون الأسرة في غابة على الحدود بالقرب من قرية ناريوكا في الـ12 من شهر نوفمبر 2021، وصرح بيوتر ماتيكي، أحد المتطوعين: “كان الأطفال يجلسون بهدوء وبصمت بجانب والدتهم التي لم تتوقف عن الصراخ. وكان الأب يفرك يديه ويطلب المساعدة”، مضيفًا: “كانت تعاني منذ يومين وهي مستلقية وتتقيأ الماء ولا تأكل أي شيء”، ونقلت سيارة إسعاف، الأم إلى المستشفى حيث أكد الأطباء وفاة الجنين.

من فرانس برسمن فرانس برس

ولقي ما لا يقل عن 11 شخصًا حتفهم على جانبي الحدود البولندية البيلاروسية منذ أن تجمع آلاف المهاجرين لمحاولة العبور إلى أوروبا خلال الصيف، وتصاعدت الأزمة في وقت سابق عندما بدأت مجموعات أكبر من المهاجرين في الوصول إلى الحدود، حيث خيموا في ظروف قاسية على طول سياج من الأسلاك الشائكة.
أزمة اللاجئين على حدود بيلاروسيا وبولندا تتحول إلى عنف.. شاهد

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.