باين من عنوانه

نهاد أبو القمصان تدعمها..

وزارة التربية والتعليم تتخذ قرارًا جديدًا بشأن معلمة المنصورة.. شاهد

أصدرت وزارة التربية والتعليم في مصر قرارًا يقضي بإعادة المعلمة التي ظهرت في  فيديو الرقص مع عدد من زملائها خلال رحلة نظمتها نقابة المعلمين في محافظة الدقهلية لعدد من معلمي مدينة المنصورة، على ظهر مركب إلى عملها، بإحدى المدارس التابعة لإدارة غرب المنصورة التعليمية.

وأفاد مصدر في مديرية التربية والتعليم في الدقهلية، أن الدكتور طارق شوقي، تابع التحقيقات التي كانت تجري مع المعلمة وكلف بإدتها الى العمل كمعلمة لغة عربية في إحدى المدارس، وجري التواصل مع المعلمة وإخطارها بقرار عودتها، ثم العودة إلى مديرية التربية والتعليم لاستلام قرار العودة وتوزيعها على إحدى المدارس.

وعبرت المعلمة التي ظهرت في الفيديو، آية يوسف، عن شكرها لوزارة التربية والتعليم وللوزير بقرار عودتها إلى عملها قائلة: “أخطأت وواجهت ضغوطًا نفسية شديدة خلال الفترة الماضية”، مضيفة أن بعض زملائها طبعوا صورها وهي ترقص بحركات معينة، وجمعوا الفيديوهات الخاصة بالرحلة على إسطوانات، وأرسلوها لمديرية التربية والتعليم للتحقيق فيها.

وأوضحت آية، أن لديها طفلين، أحدهما في الصف الرابع الابتدائي وسيؤدي امتحاناته الأسبوع المقبل، وبسبب ما حدث لا تستطيع مراجعة دروسه وإعداده للامتحان، قائلة: “هروح معاه إزاي وحد يتنمر عليه، كمان عندي امتحانات بعده، ومش عارفة أذاكر ولا أعيش”.

 

وأكدت المعلمة المصرية على أن والدتها أصيبت بوعكة صحية وارتفاع نسبة السكر، بسبب ما حدث معها، كما أنها تعاني من الاكتئاب بسبب ما يتداول عنها، موضحة أنها لا توجد خلافات لها مع أي شخص داخل منظومة التعليم أو خارجه، حتى ينتقم منها بهذا الشكل.

وتقدمت رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، الدكتورة نهاد أبو القمصان، بوظيفة مراجعة لغة عربية في مكتبها القانوني للمعلمة، طالبة منها إحضار عقد عملها من الوزارة من أجل رفع دعوى قضائية ضد النقابة بسبب فصلها الذي وصفته بالتعسفي.

وكشفت المعلمة المصرية أن زوجها طلقها بعد انتشار فيديو الرقص مع ما تبعه من ضجة في أوساطها المهنية والعائلية، إلا أنها بررت رد فعل زوجها هذا، معتبرة أنه تصرف طبيعي بسبب ما سمعه بعد الواقعة، مضيفة أن الفيديو تسبب في خراب منزلها وتدمير حياتها، متسائلة عن الذنب الذي ارتكبته لتواجه هذا المصير.

وناشدت المعلمة المصرية الجميع تركها وشأنها بعد أن خسرت حياتها الزوجية ووظيفتها بسبب الفيديو، مؤكدة على أنها خسرت كل شيء جميل بسبب تصرف غير أمين صدر عن شخص كان معهم في الرحلة. وأكدت أنها لن تسامحه على الإطلاق، لما سببه لها من أذى وضرر سيلاحقانها حتى نهاية العمر.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.